بعد اعتداء «السبكي» على موقع صدى البلد.. مجلس الصحفيين: الاعتداء على الزملاء ومقر عملهم لن يمر بسهولة

قالت نقابة الصحفيين إن مجلس النقابة يتابع بقلق بالغ وانزعاج شديد منذ فجر اليوم الثلاثاء وقائع الاعتداء على موقع «صدى البلد» وإصابة ثلاثة زملاء صحفيين يعملون به من قبل مجموعة من الأشخاص.

وأضاف البيان الصادر عن النقابة «حضر محامي النقابة مع الزملاء في تحقيقات النيابة منذ بدئها، كما تواجد الزميلان هشام يونس ومحمود كامل عضوا مجلس النقابة مع زملاءهم الثلاثة في مقر نيابة الدقي، و تواصل نقيب الصحفيين مع مكتب معالي النائب العام لمتابعة سير التحقيقات مع الزملاء الصحفيين المعتدى عليهم».

ويعلن مجلس النقابة تضامنه الكامل مع الزملاء المعتدى عليهم أثناء قيامهم بعملهم في مقر موقعهم الإخباري، ورفضه المطلق لهذا الاعتداء الذي لن يمر بسهولة، ويؤكد أنه سيقف معهم بكل السبل والأدوات القانونية والنقابية حتى ترد لهم حقوقهم واعتبارهم ويوقع الجزاء القانوني على من قاموا بهذا الاعتداء المدان بأشد عبارات الإدانة.

ويؤكد المجلس أن مقار الصحف والمؤسسات الإعلامية ينبغي أن تحظى بحماية وحصانة تنأى بها عن تصفية الحسابات أو الخلافات أو الاعتداء عليها. وسوف يعلن المجلس عن الإجراءات والقرارات التي سيتخذها في مواجهة هذا الاعتداء المشين على الصحفيين أثناء قيامهم بعملهم، في ضوء نتائج تحقيقات النيابة العامة.

You might be interested in