كلمات حزينة أبكت الجميع .. أصدقاء هيثم أحمد زكى ونجوم الفن يودعون من عاش يتيما ومات وحيدا

اهتز الوسط الفني بعد رحيل الفنان هيثم أحمد ذكي فجر الخميس الماضي بعد إعلان نقابة المهن التمثيلية وفاة الممثل هيثم أحمد ذكي عن عمر ناهز 35 عاما، وعمت حالة من الحزن الشديد على الفنانين والنجوم الذين نعنوا الفنان الراحل بكلمات مؤثرة
كانت البداية مع الفنانة .أمينة خليل التي نشرت عبر حسابها على انستجرام، صورة تكشف الاسم الذي كانت تسجل به رقم هيثم أحمد ذكي على هاتفها
وأضافت مرة كنا قاعدين مع بعض بعد تصوير فيلم الكنز وهيثم قال لي هو انا اسمي إيه على تليفونك.. ضحكت وقلت له اسمك هيكون إيه يعني؟! فقام ماسك التليفون وفتح الكونتاكت بتاعه وكتب اسمه كده”.
عبرت عن مدى صدمتها لرحيل صديقها هيثم أحمد ذكي حيث نعته عبر حسابها على الفيس بوك ونشرت صورة تجمعها به برفقة الفنانة ناهد السباعي، وعلقت برسالة طويلة تخللتها بعض الذكريات.

 

أما الفنانة دينا الشربيني فقلت: “أنا مش قادرة اصدق إني مش هشوفك تاني!! ولا هتكلمني في التليفون تاني وتقول لي يالا نتقابل.. ولو ماردتش عليك الاقيك بعتلي مسدچ بتقول لي طظ فيكي مش هكلمك تاني”.

الفنانة ناهد السباعة نعت هي الأخرى الفنان الراحل هيثم أحمد ذكي حيث كانت من أوائل أصدقائه الذين نعوه وذكروا مواقفهم المميزة والمؤثرة معه
فنشرت عبر انستجرام صورة لهما من كواليس أحد الأعمال التي جمعتهما، وعلقت قائلة: “إنا لله وإنا إليه راجعون، ماكنتش مصدقة غير لما روحت عند البيت.. واجع قلبي طول عمرك من واحنا صغيرين”

واستكملت:”على طول بتقول لي يا نودي أنا خايف اموت لوحدي في البيت وماحدش يحس بينا وحاسس إني هموت صغير وأنا دايما أرد اقول لك انت بتقول كده عشان رخم ونكدي”
وأضافت:” لو كنت صدقتك كنت فضلت على طول قاعدة معاك يا صاحبي وأخويا وجاري وعشرة عمري من ساعة ما اتولدنا.. لو كنت أعرف إن دي آخر مرة أكيد كانت هتفرق في الفراق”.

أما محمد محمود عبدالعزيز فاستعاد ذكرياته مع الراحل قائلًا: “غلبان ومحترم وحياته صعبة من طفولته واستحمل كتير واتوجع كتير، عمره ما ناداني غير بـ(أخويا) وعمري ما ناديته غير بـ(أخويا)، لما كنا نتقابل أو نتكلم كنا بنرغي بالساعات وياما اتكلمنا على ابويا وعلى ابوه وكنا بنقول عمرنا ما هنكون ربعهم”.
وأضاف : “أنا مش عارف أنا بقول إيه.. اللهم لا حول ولا قوة إلا بالله.. آخر مرة واحنا بنتكلم من 15 يوم كنا بنفكر هل لما نموت هنقابل أبوك وأبويا؟ ولما نقابلهم هانقول لهم إيه وهيقولوا لنا إيه؟”

 


أما الرسالة الأكثر تأثيرًا فكانت من رامي بركات الأخ غير الشقيق، والتي نقلها عنه المخرج المصري عمر زهران عبر حسابه على فيسبوك.

جاء فيها: “أخي الغالي هيثم لا أستطيع أن أعبر عما في داخلي من حزن، لا أتخيل أنني فقدت أقرب إنسان لي، ألم نتعاهد أن يكون كل منا سندًا للآخر؟ لماذا تركتني وحدي يا أغلى ما عندي.. الألم كبير والفجيعة في فقدانك أكبر وأعظم”
ثم استكمل: “دعائي لربي أن يجعل مثواك الجنة وأن يغفر لك ويرحمك رحمة واسعة بقدر عظمته وقدرته.. لن أنساك أبدًا وستظل ذكراك دائما معي أينما ذهبت وأينما كنت.. رامي عزالدين بركات”.

You might be interested in