مفاجأت جديدة فى أزمة عمرو وردة وعودته للمنتخب .. والفتاة المكسيكية : «عمري ما قابلته وما دمرتش حياته»

لأزالت أزمة اللاعب عمرو وردة تحتل الصدارة حيث شهدت الساعات القليلة الماضية بعد مباراة مصر والكونغو وفوز المنتخب المصري بهدفين دون شىء تطورات جديدة بعد تضامن لاعبي المتننخب الوطني مع اللاعب خاصة محمد صلاح والمحمدي، وتبعهم تقديم اللاعب اعتذارا رسميا ونشر فيديو يعتذر خلاله عبر صفحته على فيسبوك .

 

مع كل ما سبق قرر اتحاد الكرة تخفيض العقوبة ضد عمرو وردة ومن المتوقع خلال الساعات المقبلة صدور القرار النهائي تجاه اللاعب، فى الوقت الذي يسود اتجاه داخل اتحاد الكرة والمنتخب إلى الاكتفاء باستبعاد عمرو وردة مباراة واحدة فقط هي الكونغو التي أقيمت أمس وأن يستمر مع الفريق فى مبارياته المقبلة حيث مازال وردة داخل معسكر المنتخب ولم يتم استبعاده بشكل نهائي من قائمة المنتخب، كذلك لم يرسل منتخب مصر حتي الأن طلبًا رسميًا للاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف باستبعاد عمرو وردة من قائمة المنتخب بشكل نهائي .

 

وكان قد تغيير المشهد خلال الساعات الماضية حيث قدم عمرو وردة  اعتذارا رسميًا لمسئولي اتحاد الكرة والمنتخب ولزملائه ونشر فيديو عبر حسابه على مواقع التواصل يعتذر فيه للجماهير المصرية .. كما لقي مساندة من قبل زملائه فى الفريق ودكة البدلاء الأمر الذي كان لها تأثير كبير على الاكتفاء بعقوبة مخففة للاعب .

 

في الوقت نفسه كشفت الفتاة المكسيكية التي تسببت فى استبعاد عمرو وردة بعد نشرها محادثات كتابية وفيديو للاعب أنه لم يكن بينها وبين اللاعب علاقة رسمية وانهما لم يتقابلا نهائيا، وأن الحديث فيما بينهما كان عبر مواقع التواصل فقط .

 

وقالت الفتاة فى رسالة لها على توتير «أنها لم تفكر فى التسبب فى أذي عمرو وردة وأنها لم تدمر حياته، وحملت الجماهير مسئولية استبعاده بسبب نشر وتداول مقطع الفيديو بشكل كبير وسىء .

 

يذكر أن المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم المشرع العام على المنتخب الوطني قرر استبعاد اللاعب عمرو وردة من معسكر المنتخب بعد الحديث مع الجهاز الفني والإداري للمنتخب، وذلك بسبب نواحي سلوكية وفى إطار الحفاظ على الانضباط والتركيز للفريق.

 

 

You might be interested in