هبة باشا: عقوبة والدي طفلي طنطا تصل إلى 3 سنوات بعد تعريضهما للخطر

طالبت الكاتبة الصحفية هبة باشا، مدير تحرير مجلة نصف الدنيا، وعضو لجنة الإعلام بالمجلس القومى للمرأة، بردع والدي طفلي طنطا وحبسهما بعد إلقائهما الطفلين في «بير السلم»، مؤكدة أن تطبيق القانون بحزم أحد أشكال ضبط سؤ سلوك المجتمع المنفلت.

وقالت هبة باشا على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعى« فيس بوك» أن بعد حادث تشريد طفلين بسبب خلاف زوجين وبقاءهما فى بير السلم عدة أيام، أرجو أن يتم ردع الوالدين بحبسهما بتهمة تعريض أولادهما للخطر كما نص قانون الطفل المصري رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون 126 لسنة 2008.

وأضافت هبة باشا ان المادة الثامنة من القانون تنص على معاقبة كل من يرتكب انتهاك فى حق الطفل بالحبس من 6 أشهر وحتى 3 سنوات، بغرامة لا تقل عن ألفى جنيه ولا تجاوز خمسة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين .

وبلارحمة وفى مشاهد وصور لا تصدق، تداول رواد التواصل الإجتماعى صورا لطفلين أحدهم رضيع لايقوى حتى على «الزحف»، تجمع حولهما الذباب وهما على سلم أحدي العقارات فى طنطا.

تفاصيل الجريمة وانعدام الإنسانية كشفت عن أب وأم تجردا من الرحمة واسودت قلوبهما ليلقيا بطفليهما بعد اشتعال الخلافات بينهما.

تبادل إلقاء الأطفال

في موقف يبتعد عن أدنى درجات الإنسانية، قرر مطرب شعبى يدعى شادى الأمير مقيم بطنطا إرسال طفليه إلى منزل أهل زوجته، بعد نشوب خلافات عائلية بينهما، لترفض الزوجة وجود الأطفال معها، وتصطحبهما إلى منزل الأب الذي يرفض دخولهما شقته، وتركهما في مدخل «العمارة» لمدة 4 أيام.

تدهور الحالة الصحية للطفلين

تدهورت الحالة الصحية للطفلين، في ظل الجوع والعطش وغياب الرعاية الصحية، لتتدخل «جارة» الزوج وترعى الطفلين ثم تتقدم ببلاغ لقسم الشرطة، حيث قررت النيابة العامة إيداع الطفلين في إحدى دور الأيتام.

You might be interested in