وزير النقل: هيئة وادي النيل تعزز التبادل التجاري بين مصر والسودان

أكد الدكتور هشام عرفات وزير النقل، أن هيئة وادي النيل للملاحة النهرية تمثل أهمية كبيرة في منظومة التبادل التجاري ونقل الركاب بين مصر والسودان.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة الهيئة بمقر وزارة النقل اليوم الأحد بحضور الدكتور هشام عرفات وزير النقل، والسفير السوداني بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم، وحميدة الحاج محجوب رئيس مجلس إدارة الهيئة، واللواء بحري مصطفى إبراهيم عامر نائب رئيس مجلس الإدارة وأعضاء مجلس الإدارة.

وقال وزير النقل، إنه الاجتماع بحث آليات النهوض بالهيئة وسبل تحديث الوحدات والسفن النهري، وبناء وحدات جديدة بالتعاون مع هيئة قناة السويس بما لديها من خبرات وإمكانات في هذا المجال، واستكمال الدراسات الخاصة بتطوير الشركة ورفع مستوى الكوادر البشرية وعقد دورات تدريبية في مجال السلامة والأمان للعاملين بها.

وأوضح عرفات أن نقل البضائع نهريا من أرخص وسائط النقل، فضلا عن أنه آمن وصديق للبيئة وينقل أحمالًا كبيرة وغير نمطية، ما يؤكد جدواه الاقتصادية، مقارنة بوسائل النقل الأخرى ذات التكلفة العالية.

من جانبه، أكد السفير السوداني على أن هناك الكثير من ثمرات التعاون والتكامل بين شعبي وادي النيل، وأن هناك تنسيقًا مستمرًا بين الجانبين مع مسئولي هيئة وادي النيل لتحقيق نقلة نوعية كبيرة بها بما يعود بالنفع على خدمة حركة التجارة بين البلدين الشقيقين.

يذكر أن هيئة وادي النيل للملاحة النهرية، هي هيئة مصرية- سودانية مشتركة أُنشئت عام 1975 تعمل في مجال النقل النهري الدولي ببحيرة ناصر، والنوبة وتمتلك باخرتين إضافة إلى 22 وحدة نهرية، وتساهم في نقل ما يزيد عن 600 راكبًا في الرحلة الواحدة بين مصر والسودان.

You might be interested in