عمرو الخياط يكتب: الاخوان الملحدون لايعترفون بالرسول الكريم وخرجوا عن سبحانية الله

خلال فترة حكم المعزول المتخابر محمد مرسي العياط خرج علينا في العلن وبأريحية شديدة “الإخواني المطمئن” صبحي صالح ليجاهر بالدعاء الصريح “اسأل الله أن يتوفني علي الإخوان”، هكذا قال الرجل علي مرأي ومسمع من الجميع!

الاخواني صبحي صالح لم يكن في غفلة بل كان في لحظة انسحاق العنصر الإخواني أمام صنم التنظيم الذي يتخذونه إلها من دون الحق، الرجل كان شديد الصدق والإخلاص لتنظيمه، لكن التوقف بالتفكير عن عبارته حتما سيؤدي إلي نتائج محددة لعلها تنحصر في الآتي:

> الاعتراف بأن الانتماء للإخوان هو شيء مختلف تماما عن الاسلام.

> الاعتقاد بأن الانتماء للإخوان هو درجة أكثر ارتقاء في الإسلام صنعها حسن البنّا برغم أن رسول الإسلام هو خاتم المرسلين، إلا أن البنّا قد اكتشف قصورا في الرسالة المحمدية فقرر تداركه بإنشاء التنظيم.

> الجزم بأن كل من هو ليس إخوانيا هو ليس بمسلم.

> الفهم الإخواني الاستعلائي العنصري بأن المسلم غير الإخواني هو في الدرك الأسفل من الإسلام، وبالتالي فإن الانتماء الإخواني يمنح صاحبه درجة من القوامة علي عموم المسلمين.

بهذا الخلل العقائدي الواضح والعميق يتعامل التنظيم الإخواني مع عموم المسلمين بل ومع الإسلام نفسه.

  • • •

كل مرة يلتزم فيها العضو الإخواني بحضور لقائه التنظيمي السري لا يبدأ اللقاء إلا بعد إعادة تذكيره بأهم مبدأ لدي الجماعة، بل هو قدس الأقداس يتلوه علي الأعضاء الحاضرين مسئولهم التنظيمي بصوت جهوري “التنظيم مقدم علي المشروع” أي أن بقاء التنظيم واستمراره مقدم علي إتمام المشروع الإسلامي.. هذه حقيقة تنظيمية ليست من بنات أفكارنا، تخيل كيف أن التنظيم مقدم علي الإسلام!!!

لاتندهش إذن عندما تعرف أن التنظيم كان قد أصدر كتابا بعنوان “حسن البنّا مؤسس الدعوة الاسلامية” ولم يلبث أن قام بتغيير اسمه علي استحياء بعد موجة هجوم ليصبح اسم الكتاب “حسن البنّا مجدد الدعوة الإسلامية”، فإذا عدنا إلي مدلولات الاسم الأول سنجد أنفسنا أمام الاحتمالات التالية:

> التنظيم لا يعترف بالرسول الكريم محمد صلي الله عليه وسلم باعتباره مؤسس الدعوة الإسلامية، ويري أن مؤسسها هو البنّا.

> التنظيم يري قصورا في عملية التأسيس للدعوة رغم أن مصدرها وحي وبالتالي فإن القصور هنا منسوب لذلك الوحي وهو خروج صريح عن سبحانية الله عز وجل وذاته المنزهة عن كل عيب ونقص.

> الاعتقاد المختل بأن البنّا تلقي وحيا جديدا وبالتالي فهو في مكانة نبوية لا يدركها إلا عضو التنظيم.

> أن يكون التنظيم من الأساس مصنعا في كواليس الأجهزة من أجل هدم الفكرة الإسلامية وتشتيتها والتشكيك فيها.

لعل الواجب الشرعي هنا يقتضينا أن نمارس فرض العين لرفع الغطاء عن خطورة الفكرة الإخوانية علي أساس العقيدة الإسلامية، تذكر عندما ظل التنظيم طوال العقود الثلاثة الأخيرة من القرن الماضي يستخدم شعار “الإسلام هو الحل” فلما تمكن في غفلة من المصريين الاستيلاء علي حكم البلاد حول المعني العظيم إلي أزمة بعنوان “الإسلام هو المشكلة”، نقولها والألم يعتصر القلب ولا نحتسب إلا وجه المولي ووجه الوطن.

  • • •

هذا من واقع تجربة الإخوان في الحكم بالأمس القريب بل من واقع صمت وتواطؤ تاريخي رافض أن يكشف الغطاء عن الخلل العقائدي الذي تتسم به الجماعة بما يشكل خطورة داهمة علي الفكرة الاسلامية، التي تم تحويلها من مفهوم للحياة الي مفهوم للصراع والاقتتال والإقصاء والتكفير، أضعف الإيمان التوجس من أي فكرة تحوم حول المفاهيم الإسلامية تحديدا هذا دور التنظيم، وهو دور مزدوج حيث يتم تجنيد الأشخاص للانضمام للتنظيم فتعلو وتسمو بداخلهم الفكرة الإخوانية فيستعلون بها علي عموم المسلمين، بالتوازي مع أدوار تنظيمية أخري تتمثل في استخدام الإسلام من أجل التجنيد لصالح التنظيم بالإيحاء والاستدراج والخداع بأن الإسلام خارج التنظيم هو إسلام منقوص، لكن الخطورة تكمن في عملية تنفير تنظيمي متعمدة من الفكرة الإسلامية من خلال ممارسات للعنف والغلظة والتكفير والتحريم تهدف لخلق مجموعات وأجيال تميل للابتعاد عن كل مايتصف بكونه إسلاميا نفورا من حالة الوحشة والغلظة المصنعة تنظيميا وهي حالة أيضا يستفيد منها التنظيم من خلال مسارين:

> تثبيت الأعضاء المجندين بأنهم كانوا علي الحق وأن إسلامهم في أمن وأمان ما دام إنهم داخل التنظيم.

> إيجاد المبرر الشرعي لاستمرار وجودهم ما دام أن هناك تيارا إلحاديا داخل المجتمع يستوجب مواجهته والتصدي له.

تخيل أن وجود قدر من الإلحاد المنظور والملموس داخل المجتمع هو أمر حميد للتنظيم الإخواني بل ضرورة وجودية، الحقيقة تقول إن الإخوان والإسلام لا يستويان، وأن شيئا من الإلحاد هو أمر مفيد، هم للكفر يومئذ أقرب منهم للإيمان.

“جماعة الإخوان المسلمين” يلزم لتبرير وجودها “جماعة الإخوان الملحدين”.

  • • •

لنقول إن هذه الأفكار ليست من واقع تجربة الحكم الإخوانية الكارثية علي الوطن والإسلام، بل من واقع أساس الفكرة التي نشأ التنظيم من أجلها منذ اللحظة الاولي والتي يفسرها تمويله ودعمه إنجليزيا، نتجه هنا إلي رأي المفكر الاسلامي عباس محمود العقاد عام ١٩٤٢ عن الجماعة عندما قال ما نصه “الفتنة التي ابتليت بها مصر علي يد العصابة التي كانت تسمي نفسها بالإخوان المسلمين هي أقرب الفتن في نظامها إلي دعوات الإسرائيليين والمجوس”.

ثم نستكمل البحث لنصل إلي مقولة الشيخ محمد الغزالي وهو الذي كان أحد أقطاب الإخوان ليقول عام ١٩٩٦: “إن إقامة دين شيء واستيلاء جماعة من الناس علي الحكم شيء آخر، إن إناسا حكموا باسم الإسلام ففضحوا أنفسهم وفضحوا الإسلام معهم”، الرجل يتكلم بوضوح عن فضيحة يتعرض لها الدين عندما يستخدم من أجل الاستيلاء علي السلطة، فإذا كان الإخوان قد فضحوا الدين الحنيف فماذا نحن فاعلون من أجل أن نستر ديننا ودنيانا؟!.

فلنستعرض دلائل الخلل العقائدي الإخواني الذي أسسه حسن البنّا نفسه كدستور للتنظيم، هذا غيض من فيض:

> في رسالة المؤتمر الخامس تجرأ حسن البنّا أمام جموع أعضاء التنظيم ليضيف إلي أركان الإسلام الخمسة ركنا سادسا وهو الوصول للحكم.

> عام ١٩٩٢ وفي إحدي ندوات معرض الكتاب تباهي مرشد التنظيم آنذاك مأمون الهضيبي ليعلن أمام الحضور أن الإخوان يتقربون إلي الله بالجهاز السري، الرجل يعتبر العمل التنظيمي قربي إلي الله!.

> في عام ٢٠١٠ جاهر مرشد التنظيم محمد بديع موجها حديثه للعامة بقوله: “ نحن نملك ماء السماء الطهور الذي سيطهر نجاسات المجتمع”.

بمثل تلك القناعات الإخوانية يتم تغذية العضو الإخواني بما يجعله يمنح نفسه حق الوصاية علي المجتمع، ومن أجل أن تكون هذه الوصاية مفعلة لابد لها من أوصياء يخضعون لوطأتها، وعلي ذلك فإن التنظيم يلزمه دوما من يجوز وصفه بالانحراف والإلحاد والكفر أيضا حتي يتمكن من ممارسة وصايته وإشباع هويته الاستعلائية.

  • • •

إدعاء انتشار حالة من الانحراف الأخلاقي أو السلوكي أو العقائدي أمور ضرورية لتبرير وجود التنظيم الإخواني، لذلك فإنه يظل حريصا علي قياس معدلاتها في المجتمع ليضمن وجودها بنِسَب تتيح له الحركة التنظيمية وتضمن له مسوغات الجرعات الاستعلائية التي أصبح أعضاؤه يتغذون عليها ويمنحون أنفسهم حق القوامة علي المجتمع، طوال الوقت يظن أنه يمكن أن يسيطر علي حالة انحراف مجتمعي أخلاقيا أو عقائديا بالقدر الذي يسمح له باستخدام الخطاب الديني في مواجهة المجتمع المارق، كما يسمح له بتثبيت الإيمان التنظيمي لأعضائه الذين نجوا بأنفسهم من القرية الظالم أهلها بالانضمام للتنظيم فتحصنوا من انحراف وفساد المجتمع دينيا وأخلاقيا وفقا للمعتقدات الإخوانية التي تسيطر عليهم منذ الصغر.

تخيل تنظيم يستمد بناءه الفكري والعقائدي من وحي خياله المريض بتكفير المجتمع أو تصنيفه أقل إيمانا من أعضاء الجماعة الأطهار المكلفين بتخليص المجتمع من رجسه.

  • • •

تعالوا إلي كلمة سواء، قل تعالوا إلي لحظة الحقيقة، إلي متي سيظل المجتمع والقانون يتعامل مع التنظيم باعتباره فصيلا لما يسمي وهما بالإسلام السياسي.

فلنواجه الحقيقة، فلنقف في وجه هذا المد التنظيمي ونحرمه من استخدام الإسلام وابتذاله، فلنتوقف عن تصنيفه فصيلا إسلاميا ولنكشف حقيقته فكرا هداما لكل الأديان والمعتقدات والانتماءات والهويات الأصلية، فلنعلو بإسلامنا الحنيف فوق الاستعلاء الإخواني.

ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لحقيقة الإسلام فلا يتخذون من دون الله أربابا تنظيمية أو سياسية، ولا يتخذون من دون الرسول مرشدا، أتستبدلون الذي هو أدني بالذي هو خير ؟!.

كان التنظيم يمارس الكذب رافعا شعار “الإسلام هو الحل” زورا وبهتانا فإن “الحل” الحقيقي هو في “حل وانحلال هذا التنظيم”. نقلا عن صحيفة أخبار اليوم.

(Visited 2535 times, 1 visits today)

You might be interested in