الأصل فى الإسلام الزواج بواحدة.. الإفتاء تحسم الجدل حول التعدد.. فيديوجراف

أكدت دار الإفتاء أن الإسلام لم يأت بتعدد الزوجات بل جاء بالحدَّ منه، حيث كان شائعًا في الجاهلية تزوج الرجل بما شاء من النساء دون تقيُّد بعدد معين، ولم يرد في القرآن أو السنة ما يدل على أنه يجب على من تزوج واحدة أن يتزوج بأخرى.

الإفتاء أوضحت أنه الإسلام أباح للرجل الزواج مرة أخرى على خلاف الأصل عند الحاجة، لكن تعدد الزوجات ليس مقصودًا لذاته، لذلك نص الجمهور على استحباب الاقتصار على زوجة واحدة عند خوف الجور في الزيادة استنادًا لما جاء فى القرآن الكريم

 

تصريح دار الإفتاء جاء للرد على الجدل المثار خلال الفترة الماضية حول تعدد الزوجات.

الدكتور مبروك عطية، العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية بالأزهر، قال إن الزوجة ليس لها حق في رفض التعدد موضحًا أن الزوجة التي ستطلب الطلاق بسبب هذا الأمر ستدخل جهنم، ما دعا الدكتور مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة للرد على تصريحات الدكتور مبروك عطية، معتبرة أنها تتنافى مع رؤية الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر التي قيد فيها التعدد بعدة شروط.

 

شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، خلال تصريحات تلفزيونية سابقة، أشار إلى خطر العدل في قضية تعدد الزوجات موضحًا أن مجرد الخوف من عدم تحقيقه يمنع المسلم شرعًا من التعدد.

الدكتور أحمد الطيب قال إن الوقوف عند مثنى وثلاث ورباع دون الانتباه لشرط إباحة المثنى والثلاث والرباع، أضاع حقوقًا وجلب مظالم وشرد أطفالًا وهدم بيوتًا كانت عامرة، وقد كان غياب العدل هو العامل المشترك في كل هذه المآسي.

 

الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية رد على سؤال يتعلق بتعدد الزوجات عبر قناة صدى البلد.

المفتي قال إن تعدد الزوجات لابد أن يكون تحت وطأة مبرر قوي معتبر وأن يتوافر العدل مع باقي الزوجات، مشددًا على أن ما يقوم به بعض الناس من إطلاق أسماء جديدة على عقد الزواج، واشتراطهم فيه توقيت بزمنٍ معينٍ ونحو ذلك يؤدي إلى بطلان صحة هذا العقد، مؤكدًا أن الزواج الشرعي هو ما يكون القصد منه الدوام والاستمرار وعدم التأقيت بزمنٍ معينٍ، وإلَّا كان زواجًا مُحرَّمًا ولا يترتب عليه آثار الزواج الشرعية.

زر الذهاب إلى الأعلى