هل يُعيد الأهلي كبوة عمرها 40 سنة؟.. المركز الثالث يطارد الأحمر

يعيش الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، موسمًا كارثيًا على مستوى النتائج في بطولة الدوري الممتاز بشكل خاص، وبقية البطولات التي شارك فيها، ليقترب من الخروج بموسم خالِ من الألقاب.

الأهلي يحقق نتائج سلبية أبعدته عن صدارة الدوري الممتاز التي يحتلها فريق الزمالك برصيد 63 نقطة، يليه بيراميدز في الوصافة بـ59 نقطة، ثم يحل الأحمر ثالثًا بـ55 نقطة.

ويبدو أن الأمور تصغبت للغاية على الأهلي في المنافسة على لقب بطولة الدوري، في ظل النتائج المميزة التي يحققها الزمالك، ومواصلة انتصاراته ليقترب خطوة بخطوة نحو اللقب الذي ينافسه عليه بيراميدز.

الأهلي ابتعد عن الصدارة والمركز الثاني «الوصيف» أيضًا ليقع في المركز الثالث الذي ظل فيه لفترة طويلة هذا الموسم حتى بعدما خاض مبارياته المؤجلة باستثناء مباراة واحدة والتي لن تغيير في ترتيبه شيئًا حتى لو فاز بها، طالما لم يخسر بيراميدز.

واعتاد الأهلي على اعتلاء صدارة الدوري، إلا أن هذا الموسم ابتعد ليعاني في المركز الثالث الذي لم يقع فيه منذ أن احتله موسم 1982–83 الذي شهد وقتها تتويج المقاولون العرب، بالتحديد منذ 40 عامًا.

وإذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن، سينهي الأهلي بطولة الدوري في المركز الثالث بجدول الترتيب، كما فعلها من قبل منذ 40 سنة، عندما تصدر المقاولون العرب الترتيب -بطل الدوري وقتها- برصيد 34 نقطة، وحل الزمالك وصيفًا له بـ33 نقطة، ثم الأهلي بـ32 نقطة.

هذا الموسم ليس آخر المواسم السيئة التي قدمها الأهلي في بطولة الدوري، حيث سقط في المركز الرابع منذ 30 عامًا، بالتحديد موسم 1991–92 الذي كان شاهدًا على تتويج الزمالك بطلًا للمسابقة.

وتوج الزمالك بطلًا للدوري الممتاز وقتها برصيد 40 نقطة، يليه الإسماعيلي في الوصافة بـ37 نقطة، ثم غزل المحلة حل ثالثًا بـ33 نقطة، والأهلي جاء رابعًا بجدول الترتيب بـ30 نقطة.

تفاصيل أزمة دوري أبطال إفريقيا.. بيراميدز يهدد والجبلاية يرد والأهلي قلقان

بيراميدز: نتمسك بأحقيتنا في المشاركة بدوري أبطال إفريقيا.. والأهلي غير مقصود

زر الذهاب إلى الأعلى