التعليم: عدم ربط تسليم الكتب بالمصروفات الدراسية.. وإغلاق المدارس غير الآمنة

شدد الدكتور رضا حجازي وزر التربية والتعليم والتعليم الفني على عدم ربط تسليم طلاب المدارس الرسمية الكتب بالمصروفات الدراسية، وتسليم الطلاب الكتب المدرسية مباشرة ، وإغلاق المدارس غير الآمنة التي تحتاج لصيانة شاملة ولا تصلح لاستمرار العملية التعليمية وذلك بالتعاون مع السادة المحافظين .

وذكر بيان صادر عن الوزارة اليوم ان ذلك جاء خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مع مديري المديريات التعليمية بمختلف المحافظات، والقيادات التربوية؛ لمتابعة انتظام العام الدراسي الجديد وانضباط العملية التعليمية ومناقشة عدد من النقاط المهمة والتي من شأنها تحقيق أعلى معدلات الأمن والسلامة لأبنائنا الطلاب والعاملين بالمؤسسات التعليمية.

واستهل الوزير اللقاء بتقديم خالص التعازي لأسر أبنائنا الطلاب المتوفين والمعلمين الذين وافتهم المنية في أول وثاني أيام الدراسة، مؤكدًا أن أرواح أبنائنا الطلاب والمعلمين غالية جِدًّا، موجهًا مديري المديريات التعليمية بإطلاق أسماء المتوفين من أبنائنا الطلاب والمعلمين على قاعات التدريس أو المدارس وذلك بالتنسيق مع السادة المحافظين.

وأكد حجازي، ضرورة الالتزام بالجدية والانضباط وتقدير المسؤولية من كافة العاملين بالمنظومة التربوية وتطبيق خطة الوزارة بشكل حازم، والحفاظ على حقوق الطلاب وكرامة المعلم، مشيرًا إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من يقصر في أداء واجبات عمله.

وأشار إلى أن الصيانة مسؤولية مدير المدرسة ومسئول المباني؛ وعليهم مراجعة الصيانة بشكل كامل ودقيق، ووصف أوضاع المدرسة، مشيرًا إلى أن الوزارة قامت بإعداد استمارة يتم من خلالها رصد وتوضيح موقف المدارس من الصيانة بدءًا من مدخل المدرسة، وسلامة المبنى، ويتم إرسالها إلى الوزارة خلال أسبوع.. مشددا على تكثيف خطط المتابعات الميدانية للقيادات بالمديريات والإدارات التعليمية داخل المدارس؛ للتأكد من انتظام العمل بالمدارس، وحسن سير العملية التعليمية.

كما شدد الوزير على تنفيذ جداول الإشراف اليومي، بجدية كاملة ومحاسبة المقصرين، مؤكدًا على أن المدرسة يجب أن تكون بيئة آمنة داعمة للتعليم والتعلم تحافظ على أرواح أبنائنا الطلاب ، وضرورة عقد الاجتماعات الدورية لمديري المدارس مع المعلمين، وتحديد الأدوار والمسئوليات، وأن يكون المعلمون على علم كامل بأدوارهم ومسئولياتهم وتسجيل ذلك في محضر والتوقيع عليه.

وتطرق الدكتور رضا حجازي، خلال الاجتماع مع المديريات التعليمية، إلى آليات تنفيذ اليوم الرياضي والأنشطة بالمدارس، مشيرًا إلى ضرورة إعداد مسابقات بين الفصول، ثم المدارس والإدارات التعليمية، وتصعيدها على مستوى الجمهورية في الجانب العلمي والرياضي والفني والثقافي، وتوثيق تلك الأعمال وإثابة المتفوقين تحفيزًا لهم.

كما شدد الوزير على إعطاء أولويات الاهتمام لذوي الهمم وذوي الاحتياجات الخاصة، موجهًا بإعداد حملات لنشر لغة الإشارة وتعليم مبادئها للبيئة المحيطة بهؤلاء الطلاب، للاهتمام بهم ومعرفة لغتهم لتيسير التواصل معهم ، وعدم استخدام العقاب البدني أو الإيذاء النفسي للطلاب، والعمل على حل مشكلة ضعف القراءة والكتابة لدى بعض الطلاب.

كما وجه بإعداد حملات توعية للطلاب من الألعاب الإلكترونية وخطورتها والوقاية منها، وحظر استخدام الهواتف الذكية في المدارس للطلاب والمعلمين أثناء اليوم الدراسي..مشددًا على ضرورة إزالة كافة المعوقات، وتذليل كافة الصعوبات أمام أبنائنا الطلاب، والحفاظ على سلامتهم، مؤكدًا أنه لن يقبل أية تجاوزات أو أخطاء تعيق انتظام العملية التعليمية.

وزير التعليم العالي يوقع بروتوكول تعاون مع أوزبكستان في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار

الذهاب إلى الأعلى