«الضابط المزيف».. خدع الجميع لمدة ٣٢ عامًا منذ زواجه حتى المعاش.. فيديوجراف

خدع الجميع لمدة ٣٢ عامًا، لكن لا توجد جريمة كاملة.

نصاب انتحل صفة ضابط منذ زواجه حتى المعاش.

عملية نصب واحتيال فريدة من نوعها، بطلها رجل مسن يبلغ من العمر ٦٥ عامًا، تمكن من انتحال صفة ضابط شرطة لما يقرب من ٣٢ عامًا، ثم أدعى تعيينه أستاذًا جامعيًا لمادة الإدارة يإحدى الجامعات لمدة ٥ سنوات، بعد بلوغه سن التقاعد من الشرطة واحتفاله مع أسرته بخروجه على المعاش، مؤكدا لهم بأنه حصل على الدكتوراة في العلوم الإدارية.

على مدار عشرات السنين نجح هذا النصاب في جني ثروة كبيرة، جراء إيهام العديد من المواطنين بقدرته على إنهاء خدمات لهم بعلاقاته، لكن كيف سقط هذا النصاب فى يد الشرطة؟

أثناء قيام ضباط مديرية أمن الجيزة بعدة حملات لضبط الخارجين على القانون، تم ضبط عدد من الأوراق المزيفة لدي قيام أصحابها بتوثيقها في عدة جهات حكومية، وبالقبض على حامليها أفادوا بأنهم حصلوا عليها من ضابط كبير في منطقة الهرم بالجيزة. 

أجهزة الأمن تقصت حول مواصفات الضابط التي أدلى بها المتهمون، فلم تجده ضمن قاعدة بيانات ضباط الداخلية الحاليين أو حتى المتقاعدين.

فريق البحث توصل إلى محضر مسجل على أجهزة مديرة أمن الجيزة، يفيد بتضرر مواطن من جاره الضابط الذي يهدده بعلاقاته، فكان هذا هو الخيط الذي أوقع بالنصاب.

تم استئذان النيابة ومداهمة منزلة والقبض عليه، ليتبين أنه أوهم حتى أفراد أسرته وعائلته بالكامل بمنصبه الزائف.

زوجة المتهم عاشت معه لأكثر من 30 عامًا على أنه ضابط، وأولاده الثلاثة الذين تخرجوا من الجامعة كانوا في حالة ذهول مما يحدث.

تم ضبط ملابس ميري وووثائق هوية زورها المتهم لنفسه للانتساب للشرطة، وصور له بزي الشرطة معلقة على جدران المنزل، ومستندات مزيفة كان يمنح لنفسه ترقيات ورتب قيادية، حتى أنه خرج على المعاش برتبة عميد.

تم تحرير محضر بالواقعة وقررت النيابة العامة حبس المتهم 15 يوما على ذمة التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى