العاهل الأردني: لا استقرار في المنطقة دون حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية

أكد العاهل الأردني عبدالله الثاني، أن الأساس في التعامل مع القضية الفلسطينية لابد وأن يكون ضمن ثوابتنا العربية ، وأن تكون هي القضية العربية المركزية والأولى.

وتابع في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للدورة العادية الـ30 للقمة العربية بالعاصمة التونسية، أنه لا أمن ولا استقرار ولا ازدهار في المنطقة دون حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية يلبي طموحات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود 1976 وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

وأعرب عن شكره للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي على رئاسة القمة العربية الحالية وكرم الضيافة وحسن الاستقبال كما أعرب عن خالص شكره إلى المملكة العربية السعودية والملك سلمان بن عبدالعزيز على الجهود المبذولة في تحمل مسؤولية الدورة السابقة للقمة العربية، كما أعرب عن شكره للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط على ما تم بذله من جهود في خدمة العمل العربي المشترك.

زر الذهاب إلى الأعلى