النائب حسانين توفيق: صدور لائحة “تقنية المعلومات” تعزز مواجهة الجرائم الإلكترونية

قال النائب حسانين توفيق، عضو مجلس الشيوخ، إن البيئة التشريعية لمواجهة الجريمة الإلكترونية فى مصر أصبحت مكتملة بصدور اللائحة التنفيذية لقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، بعد تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي عليه فى عام 2018، مؤكدًا علي أن الردع والحسم تجاه كل ما يروج أكاذيب وسموم عبر مواقع التواصل الإجتماعي أصبح ضروري، ولا يجوز التهاون فيه كونه يستهدف النيل من الدولة المصرية ومؤسساتها.

جاء ذلك فى تصريحات له اليوم الخميس، مؤكدَا علي أن إكتمال البيئة التشريعية يُمكن الأجهزة المعنية من القيام بدورها المنوط بها فى ردع المحرضين ومروجي الشائعات، وكافة القائمين علي صور وأشكال حروب الجيل الرابع، التى تتخذ من منصات التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا أرضا خصبة للانطلاق منها لتوجه أسهمها نحو المواطن المصرى، بهدف إثارة الفوضى وضرب الإقتصاد وبث الشائعات المغرضة، وإثارة القلائل فى ربوع الوطن قائلا:” ردع المحرضين ومروجي الشائعات بالقانون يحقق الصالح العام”.

ولفت عضو مجلس الشيوخ إلي أن البيئة التشريعية تردع الجرائم السيبرانية الجديدة، التي تستهدف الشباب والفتيات المتعاملين على شبكات الإنترنت والمواقع وتطبيقات التواصل الإجتماعي المختلفة، ومن ثم يجب علي الجميع الحذر وأن يكون هناك دور فعال للأسرة والمدرسة والجامعات في التوعية بمخاطر هذه الجرائم وتأثيراته السلبية علي المجتمع المصري، كونها ظواهر تتسلل للمجتمع عبر منافذ إلكترونية وحدود سيبرانية تصور الباطل حقًّا وتدمر مستقلبل الشباب .
وأختتم حديثه بالتأكيد علي أن مصر كانت بحاجة حقيقة لهذه البيئة التشريعية التى أقرها مجلس النواب، بفصله التشريعي الجاري،لحماية مصر مما يٌثار من شائعات فى مواقع التواصل الاجتماعى، سعياً من مروجي الشائعات والأكاذيب وعلي رأسهم الجماعة الإرهابية إجهاض مسيرة التنمية التى تقوم عليها القيادة السياسية بكافة المجالات.

زر الذهاب إلى الأعلى