برلمانية في طلب إحاطة بشأن معاناة الطبقة المتوسطة: تقاوم من أجل البقاء

وجهت النائبة صفاء جابر عيادة، عضو مجلس النواب، طلب إحاطة إلى رئيس مجلس الوزراء، بشأن ازدياد معاناة وأوجاع الطبقة المتوسطة في مصر خلال السنوات الأخيرة.

وأكدت النائبة أن الطبقة المتوسطة في مصر هي عماد التنمية الاقتصادية وصفوة الموارد البشرية الفعالة في أي مجتمع، وهي صمام الأمان لأي مجتمع، لأنها تدرك أن باجتهادها ستحقق ذاتها وتجد لنفسها مكانًا في المجتمع، وهي الطبقة التي ينتمي إليها 60% من المصريين، تسعى جاهدةً نحو مستقبل أفضل لها ولأبنائها منها المهندس والطبيب والضابط والمدرس والمحامي والمهني المجتهد.

وتابعت أن الطبقة المتوسطة هي التي تتحمل المسؤولية الاجتماعية عن كاهل الدولة في دعم المؤسسات الخيرية والجمعيات الأهلية فيما تقدمه من مشروعات خيرية وما تقدمه من مساعدات مادية وعينية للطبقات الفقيرة والمعدمة.

وأوضحت عضو مجلس النواب، أن الطبقة المتوسطة في مصر حاليًا تعاني أشد المعاناة في أهم مجالات المعيشة في مصر الصحة والتعليم والسكن، بعد أن تراجعت دخولها، وازدادت ضغوطها، وتقاوم من أجل تلبية متطلباتها الأساسية، تصارع من أجل البقاء للحفاظ على نفسها بعد أن أصبحت على مشارف الطبقة المحدودة.

وشددت على أن هناك ضرورة مُلحة في ظل الغلاء العالمي الفاحش وتزايد الحاجات، إلى وجوب الحفاظ على الطبقة المتوسطة، حتى لا تتآكل تدريجيًا، نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء المعيشة والسكن والدواء.

وطالبت النائبة صفاء جابر، بضرورة منح حزمة من برامج الحماية الاجتماعية من أجل الحفاظ على الطبقة المتوسطة التي هي رمانة ميزان المجتمع، فالحفاظ عليها هو بالأساس حفاظ على تماسك المجتمع واستقراره وصمام أمان له، فهي الطبقة التي تقدس قيمة تراب الوطن وهي على وعي كبير بما يشهده الوطن من إنجازات، وعلى إدراك بما يعيشه من تحديات في الداخل والخارج.

أبرزها التسول.. برلمانية تنتقد الممارسات الخاطئة بالمقاصد السياحية

 

الذهاب إلى الأعلى