برلماني يطالب بخريطة زراعية تتماشى مع التحديات العالمية

قال النائب أحمد البنا عضو لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، أن التحديات الضخمة التي تواجه قطاع الزراعة والأمن الغذائي في الفترة المقبلة، تتطلب من الحكومة إعادة النظر في السياسات الزراعية وإعداد خريطة زراعية جديدة واضحة محددة المعالم من حيث الأصناف وحجم الإنتاج المستهدف والتكاليف.

وأضاف البنا في تصريحات للمحررين البرلمانيين اليوم، أن الأزمات الاقتصادية العالمية وظاهرة التغييرات المناخية، وما ينتج عنها من آثار مثل نقص المياه وارتفاع أسعار بعض المحاصيل، تتطلب إعادة النظر في السياسة والخريطة الزراعية، بحيث يتم تحقيق أقصى استفادة ممكنة في قطاع الزراعة، بشكل اقتصادي.

وتابع البنا في تصريحاته، أنه على سبيل المثال لا يجوز التوسع في زراعة الأرز الذي يستهلك كميات كبيرة من المياه، أو غيره من المحاصيل الأقل نفعا اقتصاديا.

وأضاف عضو مجلس النواب، أنه في المقابل يجب أن تتضمن الخريطة الزراعية للبلاد، التوسع في المحاصيل الأكثر نفعا سواء لتحقيق الأمن الغذائي أو توفير العملة الأجنبية.

وأوضح عضو لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، أن الفترة المقبلة تتطلب التعامل في قطاع الزراعة بشكل علمي سواء عبر استنباط أصناف وسلالات جديدة تتماشى مع التغييرات المناخية، ونقص المياه وملوحتها، وتكون ذو إنتاجية أعلى، أو عبر استخدام وسائل الري الحديث لترشيد استهلاك المياه.

وأكد عضو لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، أهمية الإسراع في إعداد تلك الخريطة الزراعية الجديدة المعدة بشكل علمي بما يتلاءم مع احتياجات البلاد وظروفها الاقتصادية، وهو ما تستهدفه القيادة السياسية التي تبذل جهود ضخمة في تنفيذ مشروعات استصلاح زراعي في ملايين الأفدنة لتأمين غذاء المصريين.

كما أشار إلى ضرورة إسراع الحكومة في دراسة الاستفادة من الهندسة الوراثية في زراعة بعض المحاصيل الاستراتيجية، لاسيما بعد توصية لجنة الزراعة والري في دور الانعقاد الماضي بتشكيل لجنة لبحث ذلك الملف، مشيرا إلى أهمية مواكبة الخطوات العالمية حتى نتمكن من مواجهة التحديات في ذلك القطاع الهام.

تعاني الإهمال وانتشار القمامة.. برلمانية تطالب وزير السياحة بترميم الآثار الإسلامية بالقاهرة

 

الذهاب إلى الأعلى