بعد الحكم بإعدام المتهم.. قصة «أمل» فتاة البراجيل رفضت طلب ابنة عمتها فأنهى حياتها

بعد الحكم بإعدام المتهم.. قصة «أمل» فتاة البراجيل رفضت طلب ابنة عمتها فأنهى حياتها

عمد عاطل إلى إشباع شهوته ورغبته الجنسية التي سيطرت عليه، بجسد ابنة خاله، فتوجه نحو منزلها مسرعا ودخل بيتها وحاول إرهابها، لكنها قاومته مدافعة عن شرفها فذبحها وسرق هاتفها وأبلغ والدها "أمل ماتت"، ليتنهي به الحال داخل السجن حتى قضت الجنايات اليوم بإعدامه.

حاول الشب التعدي على ابنة خاله، أطبق بيده على فمها وشل حركتها ممسكا بيدها، ولم يكد يجبر الشاب الطفلة على خلع ملابسها، للاعتداء عليها جنسيا، حتى وصل أخيها وطرق الباب مناديا عليها، ارتباك ضرب الذئب لينقذ على رقبة الطفلة ويرتكب جريمة قتل في حق فتاة لا حول لها ولا قوة.

"افتحي يا أمل"، ظل الأخ ينادي لكن لا أحد يجيبه، ومع تأخر الطالبة ابنة الـ15 سنة في فتح الباب دلف الأخ ليشاهدها وهي ملقاة على الأرض جثة هامدة.

المتهم

حاول الشاب التماسك وأخرج هاتفه، وتحدث مع والده للحاق به "إلحق يا أبا أختي ميته"، ما إن سمع الرجل الأربعيني حديث نجله سقط على الأرض فاقدا للوعي وبعد إفاقته هرول نحو ابنته التي شاهدها وهي وسط بركة من الدماء.

في تمام الساعة الثامنة صباحا قصد شاب في العقد الثاني من عمره، منزل خاله، طرق الباب لتفتح ابنة خاله الطالبة في المرحلة الإعدادية، لكنها لم تدر بأن الذئب تدور في رأسه ارتكاب جريمة أضحت حديث الساعة بقرية البراجيل التابعة لمركز أوسيم شمال الجيزة.

دخل الشاب منزل خاله وتبادل الحديث مع الابنة، دارت خلالها أفكارًا غير سوية في عقله، وقف الشاب يصوب نظراته إلى جسد ابنة خاله لتحمل طابعا شهوانيًا، وتحول في لحظة إلى ذئب يسيل لعابه على فريسة قاصر لا تقوى على ردعه لكنها قابلت شهوته بالرفض متمسكة بثوبها ناصع البياض.

حاول الشاب مرارا وتكرارا، وجن جنونه فأمسك سكينًا مهددًا إياها "لو مقلعتيش هقتلك" لكن القدر ألقى كلمته معلنا سيناريو مغاير بلون الدم، شاهد الشاب من شرفة المنزل صوت شقيقها، وهو يطرق الباب "افتحي يا أمل"، ما أصابه بارتباك متسائلا كيف يخرج من تلك المصيبة. لم يدر بنفسه إلا بذبح الطالبة وطعنها بمنطقة البطن.

ما إن انتهى الشاب من ارتكاب جريمته، أمسك بكاميرات المراقبة المثبتة داخل المنزل وحصل على هاتف ضحيته والسكين وفر هاربًا.

القبض على المتهم بقتل فتاة البراجيل

تلقى اللواء عمرو طلعت مدير قطاع الشمال إشارة من مأمور مركز شرطة أوسيم بالعثور على جثة فتاة داخل شقتها بدائرة المركز.

تبين بالفحص تحت إشراف اللواء علاء فتحي مدير المباحث الجنائية، العثور على طالبة تدعى "أمل" تبلغ من العمر 15 سنة، وجود مُسجاة بأرضية حجرة النوم وبها جروح متفرقة بالجسم إحداها ذبح بالرقبة وتوجد آثار بعثرة بمحتويات غرف الشقة.

المتهم

أقوال والدة فتاة البراجيل

بسؤال والدها قرر أنه حال تواجده وزوجته ونجليه بعملهم تلقى اتصال هاتفي من نجل شقيقته وأخبره أنه أثناء حضوره لاصطحاب أحد أشقاء المجني عليها للتوجه للعمل وجد باب الشقة مفتوح وبالنداء عليهم لم يستجب أحد فقام بالدلوف للشقة لاستطلاع الأمر وعثر على جثة المجنى عليها ولم يحدد عما إذا كان توجد مسروقات من عدمه.

جهود فريق البحث المشكل بقيادة العميد هاني شعراوي رئيس قطاع الشمال، تبين أن وراء ارتكاب الواقعة ابن عمتها "عاطل 20 سنة".

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافه وتمكن الرائد وليد كمال رئيس مباحث نقطة البراجيل، من ضبطه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وقرر أنه علم أن المجني عليها متواجدة بمفردها في الشقة فتوجه إليها وعقب دلوفه حاول التعدي عليها إلا أنها رفضت فاستل سلاح أبيض "سكين" وقام بالتعدي عليها إلا أنها استغاثت فقام بطعنها مما أدى لوفاتها.

استولى المتهم على هاتفها المحمول بقصد تضليل جهات البحث بأن الواقعة بقصد السرقة وعقب ذلك أصل بخاله (والد المجني عليها) وادعى اكتشافه الواقعة لصرف الشبهة عنه وأرشد عن الأداة المستخدمة والهاتف المستولى عليه.

الحكم بإعدام المتهم بقتل فتاة البراجيل

حرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق والتي أمرت بإحالة ملف القضية، لمحكمة الجنايات، والتي قضت، بإعدام المتهم "أندرو" لقتله الطفلة أمل بعد محاولة هتك عرضها بالبراجيل.

وبمجرد النطق بالحكم على المتهم صرخت والدة الطفلة أمل، " أنا شفت والدة" اندروا "المتهم وهي منهارة بعد الحكم، وبقولها ربنا يصبرها لأنه في الأول والآخر ابنها ولازم تزعل عليه، لأنه أكيد وجع قلبها".

وتابعت، " كان لازم تحس بنفس وجع القلب اللي حسيناه من أول ما أمل ماتت على إيد ابنها بالطريقة دي، لأنه لم يراع الرأفة ببنتي وكان لازم يبقي دا يبقى جزاءه في النهاية، ولكن ربنا يصبرها بعد الحكم دا ".

تفاصيل رسالة والدة قاتل فتاة البراجيل لشقيقها: «حقك عليا يا أخويا»

بعد إحالة المتهم للمفتي.. حكاية «أمل» فتاة البراجيل رفضت طلب ابنة عمتها فأنهى حياتها

والدة «أمل» فتاة البراجيل عقب الحكم بإعدام قاتلها «حقك رجع يابنتي وانهاردة فرحك»

والدة المتهم بعد الحكم

 

الذهاب إلى الأعلى