سطور من حياة وائل الإبراشي.. تزوج متأخرا خوفا من الفشل المهني.. وأحب المرأة ذات الشخصية القوية

خيم الحزن على الوسط الإعلامي بعد رحيل الإعلامي وائل الإبراشي عن عمر يناهز 59 عاما، ليترك فراغا كبيرا، بعدما أسس مدرسة تلفزيونية وصحفية تتلمذ فيها العديد من الإعلاميين والصحفيين الشباب.

وكشف الإبراشي خلال حوار سابق بالتلفزيون المصري بعض جوانب حياته الشخصية، موضحا أنه تزوج في سن متأخرة لكنه عاش قصص حب قبل الزواج.

وأضاف «لا يوجد إنسان يستطيع العيش بدون حب، وكنت أرى أن الزواج المبكر سيؤدي للفشل المهني، لكن الآن أحسب فارق العمر بيني وبين ابنتي جيلاء حينما سأصل لعمر الستين»، مضيفا «زوجتي شخصيتها قوية، واتفقنا عن ابتعاد الجوانب الأسرية عن الحياة العامة الصاخبة».

ونفى الإبراشي ممارسته القمع مع زوجته قائلا «بالعكس أنا أحب الحياة الشخصية، وكل شئ بيننا قائم على الاتفاق».

معاناة مع كورونا

ومنذ أكثر من عام مضى كان وائل الإيراشي يخضع لرعاية طبية، بعد غيابه عن الساحة الإعلامية، وإعلان إصابته بفيروس كورونا، حيث كتب في ديسمبر الماضي على صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك : «منذ أن حملني الإسعاف من منزلي إلى المستشفى وأنا في حالة حرجة تمكنت كورونا من التهام جزء كبير من الرئتين، ولم تترك ليّ إلا مساحات صغيرة للتنفس والآن فقط بدأت حالتي تتحسن ولكني أحتاج إلى دعواتكم».

صراع مع المرض

لكن مضاعفات الإصابة بالفيروس استمرت معه بعد كتابة تلك السطور، وأبعدته عن الشاشة، ثم عاد لاستكمال علاجه في المنزل في شهر مارس الماضي بعد استقرار حالته بالمستشفى عقب 3 أشهر من العلاج، ومن وقتها وهو يواصل علاجه.

من شربين إلى أضواء القاهرة وصاحبة الجلالة

ولد الإعلامي وائل الإبراشي في مدينة شربين بمحافظة الدقهلية، عمل صحفيا بجريدة روز اليوسف، وصوت الأمة، وقدم برنامج «التاسعة» عقب نشرة التاسعة الإخبارية على القناة الأولى المصرية التابعة للهيئة الوطنية للإعلام، بعد أن قدم لعام تقريباً برنامج «كل يوم» خلفا لعمرو أديب على قناة أون.

مسيرته الإعلامية

قدم وائل الإبراشي برنامج «العاشرة مساءً» اليومي الذي بُث على قناة دريم خلفا للإعلامية منى الشاذلي؛ وكان مُقدما لبرنامج «الحقيقة» على شاشة قناة دريم 2.

اشتهر بإدارة المناظرات

ويعتبر الإبراشي من أشهر الإعلاميين الذين يديرون المناظرات الفكرية ومناقشات الرأى والرأى الآخر على التلفزين وتتسلم حلقاته بالسخونة والجرأة وكثيرا ما تتحول إلى مشادات على الشاشة.

رشا مجدي تنعى وائل الإبراشي: مصر كانت في روحه ودمه

تامر حسني عن وفاة الإعلامي وائل الإبراشي : «نسألكم الدعاء والفاتحة»

زر الذهاب إلى الأعلى