شبح كييف.. طيار مزيف يوحد الأوكرانيين ويتحول إلى كابوسًا للروس

بينما تفتخر أوكرانيا بطيارها الملقب بـ”شبح كييف”، والذي تقول إنه أسقط عددا من الطائرات الروسية، تكشف وكالات الأنباء عن خدعة تقمصتها الحكومة الأوكرانية لرفع المعنويات، بشأن الطيار.

اخر اخبار اوكرانيا

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل”، استغلت الحكومة الأوكرانية شائعات لا أساس لها من الصحة، تشير إلى أن طيارا مقاتلا لم يذكر اسمه ويُدعى “شبح كييف”، أسقط عدة طائرات روسية، من خلال مشاركة فيديو دعائي يحتوي على لقطات من لعبة فيديو، ادعت أنها للطيار.

واشتعل موقع تويتر بمقاطع يُزعم أنها تظهر طائرة أوكرانية تحلق في السماء فوق عدة مدن وتسقط 6 طائرات تابعة للكرملين في معارك عنيفة في اليوم الأول من حرب فلاديمير بوتن ضد أوكرانيا.

ومن بين المقاطع التي نشرت، أكدت خدمة تقصي الحقيقة لوكالة أنباء رويترز، أن أحد الفيديوهات حصد على أكثر من 5 ملايين مشاهدة، هو في الحقيقة مقطع من لعبة فيديو باسم Digital Combat Simulator.

روسيا وأوكرانيا
روسيا وأوكرانيا

الحرب الروسيه الاوكرانيه

وعلى الرغم من ذلك، تروج كييف علنا الادعاءات بأن الطيار الذي لم يكشف عن اسمه حقيقي، في محاولة واضحة لحشد الأمة المحاصرة وراء بطل، وتغذية الدعم للجهود الحربية الأوكرانية.

ونشر الحساب الرسمي للحكومة الأوكرانية على تويتر مقطع فيديو مدته 38 ثانية يوم الأحد قال: “الناس يطلقون عليه لقب شبح كييف. وهم محقون في ذلك – تهيمن طائرته هذه على سماء عاصمتنا وبلدنا، وقد أصبحت بالفعل كابوسا للطائرات الروسية”.

الأوضاع في أوكرانيا
الأوضاع في أوكرانيا

شبح كييف

يبدأ الفيديو برسم لشبح كييف، قبل استخدام اللقطات التي تم فضحها، لطائرة روسية أسقطت.

ويقول الفيديو: “وعلى الرغم من أنه لا يزال غير معروف من يقود الطائرة الأوكرانية MiG-29 وما إذا كان مسؤولا عن الطائرات الروسية العشر التي تم إسقاطها، فإن الأوكرانيين ممتنون لهذا البطل الجريء، والذي بتناول الطائرات الروسية مثل الإفطار”.

وتداول العديد من الأوكرانيين لقطات لعبة الفيديو، معتقدين أنه لشبح كييف، ومن بين الناشرين الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو.

وبالرغم من كشف رويترز لحقيقة الفيديوهات، إلا أن الصفحات الرسمية الكندية لم تتراجع عن مزاعمها بشأن “شبح كييف”.

الحرب في أوكرانيا.. رعب وألم داخل أقبية كييف

خدعة أوكرانيا لدفع الروس إلى الجحيم في كييف عبر لافتات الطرق

زر الذهاب إلى الأعلى