شبيه محمد صلاح يخطف الأضواء في الفيوم.. سائق ميكروباص يكشف مواقف مفاجأة بسبب «مو»

«أحمد» شاب فيومي يشبه الفرعون المصري محمد صلاح، جعل رواد السوشيال ميديا يضربون كف على كف من أثر التعجب منذ أن رأوه يملأ مواقع التواصل الاجتماعي.

شبيه محمد صلاح

ليتناقل الجميع صوره، وقد أرفقوها بتعليق، أنا شوفته فين قبل كده ويخلق من الشبه أربعين، تلك الكلمة المأثورة التي تناقلها الأجيال المتعاقبة عن السلف، ربما لم يشعروا بها كثيرًا ولم تأت أمام أعينهم أمثلة تبرهن على صدق العبارة، إلا من حالات نادرة وغالبها مع مشاهير.

فقد رأي الكثيرون في صورة سائق السرفيس أنها طبق الأصل من محمد صلاح، وساعده عمله كسائق والتنقل بين المدن في انتشار الأمر بين الناس، الذين حرصوا على التقاط الصور معه.

وأكد أحمد، أن هناك الكثيرين حاولوا استغلاله في الإعلان على أنه محمد صلاح، وعرض عليه اليوتيوبر ومقدمو المحتوى هدايا وأموال ولكنه رفض الانصياع له.

وأثارت صور هذا الشاب الفيومي حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظن البعض أنه محمد صلاح بالفعل، وذلك لدرجة الشبه التي أدهشت المتابعين من حيث الملامح والابتسامة ونبرة الصوت وشعر اللحية والشارب.

وعبر شبيه لاعب ليفربول، عن سعادته لكونه يشبه شخص محبوب يعتبره كثير من المصريين والعرب قدوة لهم، لافتا إلى أن هذا التشابه في الشكل مع محمد صلاح جعله عرضة للعديد من المواقف الطريفة.

واستطرد أنه وحيد أبويه ليس لديه أشقاء من الذكور، وتخرج من دبلوم الصنايع، وبدأ بالعمل كسائق سيرفيس قبل نحو 10 سنوات.

مواقف طريقة بسبب التشابه مع الفرعون المصري

وأكد أنه استقبل مولوده مالك منذ 10 أيام، وعندما ذهب للطبيب يوم ولادة طفله، تفاجئ الطبيب به، ليخاطبه على أنه «أبو صلاح»، ويصنع له ألبوم صور ويهديه له.

وأكد أنه يأمل في أن تصل صوره وفيديوهاته التي يلتقطها مع الناس للفرعون المصري المحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي، موضحا أن اللاعب يحب عمل الخير ومحبوب بين الناس في الداخل والخارج.

وأشار إلى أنه لا يمارس كرة القدم ولكن يقضي وقته في متابعة محمد صلاح، الذي يحبه كثيرًا.

 

وعلق جمال شعبان استشاري أمراض القلب، على صورة شبيهمحمد صلاح قائلا: «نسخة من محمد صلاح تظهر في الفيوم، بيشتغل سواق سيرڤيس، فرست هاي كوبي فعلا، والحقيقة أنه نفس الوش، نفس الضحكة، نفس الصوت، يخلق  من الشبه أربعين، تبارك الله أحسن الخالقين».

الذهاب إلى الأعلى