علي جمعة يفسر آيات فى سورة المجادلة تنسب الحول والقوة لله وحده.. فيديو

فسر الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، بعض الآيات في الجزء الـ28 بالقرآن الكريم، التي تُعلمنا قواعد الاجتماع البشري عقيدة وشريعة وأخلاقا.

وقال علي جمعة، خلال تقديم برنامج «القرآن العظيم» على قناة صدى البلد، أن الآيات في سورة المجادلة «إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ»، يحذرنا الله سبحانه وتعالى فيها من أن جعل هناك حجابا بيننا وبين الرسول صلى الله عليه وسلم.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن الذين يُحَادُّونَ الله ورسوله خسروا ولم يفوزا لأن هذا طريق للفشل وليس طريقا للنجاح، موضحا أن الإنسان حينما يُكبت يكون فاشلا لا يحقق نجاحا ويشعر بشيء من الضيق والإحباط وإنه لا قيمة له.

وأردف علي جمعة، أن القيمة في الثلاثة أمور التي جعلها الله هدفا لذلك الكون وهي عبادة الله وعمارة الأرض، وتذكية النفس، موضحا أن هذه الـ3 عليها مبنى القرآن حتى قال رسول الله صلى الله وسلم، أن «قل هو الله أحد» تعنى ثلث القرآن لأنها تتكلم عن العبادة.

واستكمل عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أنه هناك سنة لله سبحانه وتعالى عبر الأجيال هي كلما جاء رسول وكذبه الناس وانحرفوا عن رسالته كبتهم الله جل في علاه، مشيرا إلى أنه يجب علينا السير على الصراط المستقيم وأن نطيع الله في هذا الأمر.

واختتم علي جمعة، أن الآيات المذكورة في سورة المجادلة واضحة وتنسب الحول والقوة لله وحده فهو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو على كل شيء قدير، وتأمرنا بالإيمان بالرسل والتكليف الذي جاء من عند الله، وهي آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ أي لا تحتاج إلى عناء حتى نفهمها لكن قد لا نفهم تركيبا من التراكيب لأننا قد ابتعدنا عن اللغة والتعمق فيها وهي أساس من أسس الفهم للقرآن الكريم.

يدعو للفخر.. علي جمعة يكشف أمر عجيب يجب على الإنسانية الالتفات إليه.. فيديو

علي جمعة يوضح الفارق بين صنع الله والبشر.. فيديو

https://www.youtube.com/watch?v=P_4mRcUuad0

الذهاب إلى الأعلى