دفاع فتاة البراجيل يطالب بمليون جنيه تعويض وأقصى العقوبة على المتهم

بدأت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار عبدالشافي محمد عثمان، جلسة محاكمة الشاب أندرو حربي، المتهم بقتل ابنه خاله أمل بعد محاولته الاعتداء عليها جنسيًا داخل منزلها، وعُرفت القضية إعلاميا بـ«فتاة البراجيل».

وطالب المحامي أحمد السقيلي، دفاع المجني عليها، بمبلغ مليون جنيه على سبيل التعويض المؤقت، والانضمام للنيابة العامة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم والفصل في الدعوى المدنية.

وحضر الجلسة القص يوسف بالميلاد صفوت، رئيس لجان زيارة السجون واجتماعات أسر المسجونين، ومعه راهبة، وقامت الكنيسة بتوكيل محام آخر بطرس سمير لتولي الدفاع عن المتهم.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار عبدالشافي محمد عثمان، وعضوية المستشارين أحمد محمد دهشان وياسر علي الزيات، في الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات الجيزة.

ترجع بداية الواقعة عندما تلقى قسم شرطة أوسيم، بلاغا بالعثور على جثة طالبة داخل منزلها مصابة بجرح قطعى بالرقبة والبطن.

تم تشكيل فريق بحث بقيادة اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام بقيادة اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة وتبين من الفحص أن المجنى عليها طفلة تدعى “أمل. م ” 15 سنة، مصابة بطعنات أودت بحياتها نتيجة الاعتداء عليها بسلاح أبيض.

وتوصلت تحريات فريق البحث إن وراء ارتكاب الجريمة نجل عمتها، حيث قام المتهم بمحاولة التعدى عليها وقام بقتلها وترك جثتها عارية ولاذ بالفرار.

تم عمل عدة أكمنة بقيادة العميد هانى شعراوى رئيس مباحث قطاع الشمال والعقيد مروان مشرف مفتش مباحث الشمال، تمكن خلالها المقدم أحمد فرحات رئيس مباحث مركز أوسيم والرائد وليد كمال رئيس مباحث البراجيل من ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بارتكابه الجريمة وأكد أنه عندما ذهب لمنزل المجنى عليها وشاهدها بمفردها هداه شيطانه إلى اغتصابها وأثناء تعديه عليها شاهد في كاميرات مراقبة موجودة داخل الشقة أن أحد أقارب الضحية يصعد سلم العقار وقام المتهم بقتل الضحية خشية افتضاح أمره وهشم كاميرات المراقبة واستولى على هاتفها المحمول ولاذ بالفرار.

بدء جلسة محاكمة قاتل فتاة البراجيل عقب فشله باغتصابها

النقض تأمر بضبط وإحضار طالب الدقهلية المتهم باغتصاب أمل

زر الذهاب إلى الأعلى