رياضة

في ذكرى وفاته.. محمود الجوهري الجنرال الذي اتفق عليه قطبي الكرة المصرية

رحل في مثل هذا اليوم الموافق 3 سبتمبر عام 2012، أسطورة الكرة المصرية محمود الجوهري، المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر وناديا الأهلي والزمالك، عن عمر يناهز 74 عامًا، تاركًا خلفه بصمة كبيرة ومسيرة رائعة سواء على الصعيد المصري والإفريقي أو العربي أيضًا.

ولد محمود الجوهري عام 1938، وحصل على شهادة الكلية الحربية وبكالوريوس العلوم العسكرية في يوليو عام 1957، وعمل ضابطًا بسلاح الإشارة، لمدة 20 عامًا، حتى تقدم باستقالته عام 1977، بعدما شارك في حرب أكتوبر المجيدة.

وبدأ جنرال الكرة المصرية محمود الجوهري، مشوراه مع ناشئي الأهلي تحت 18 عامًا بالتحديد في موسم 1954-55، ثم ضمه الكابتن حسين مدكور للمنتخب العسكري أمام الاتحاد السوفيتي، في مباراة انتهت نتيجتها بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وقضى الجوهري، 11 موسمًا كلاعب داخل المستطيل الأخضر، توج خلالهم بـ12 بطولة، بواقع 6 بطولات للدوري، و3 لكأس مصر، ودوري منطقة القاهرة مرة واحدة، بالإضافة لكأس الجمهورية المتحدة.

وأصبح الجوهري لاعبًا دوليًا، بعدما شارك أمام ألمانيا الغربية بطل العالم آنذاك، في مباراة ودية أقيمت عام 1958 بالقاهرة، وساهم أيضًا في التتويج بفوز الفراعنة بكأس الأمم الإفريقية للمرة الثانية في تاريخهم، وحصل على لقب هداف البطولة.

كما أن الجوهري، هو أول مدرب سبق له تدريب قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك، وحقق معهما إنجازات عديدة، حيث قاد الأهلي للفوز بأول بطولة إفريقية وهي دوري أبطال إفريقيا عام 1982، بينما حصل مع الزمالك ببطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1993 والفوز بكأس السوبر الإفريقي.

وفازت مصر تحت قيادة الجوهري، بكأس الأمم الإفريقية عام 1998، ليصبح أول شخص في يفوز بهذه البطولة لاعبًا ومدربًا، لا سيما وأنه توج بها عام 1957 و1959 وكان هدافًا للبطولة.

كما أن الجوهري، قاد مصر للتأهل إلى كأس العالم عام 1990 للمرة الثانية في تاريخه، وحصل معه أيضًا على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب العربية التي أقيمت في سوريا عام 1992.

إنجازات الجوهري، لم تتوقف عند الكرة المصرية والإفريقية فقط، بل امتدت إلى أندية الخليج، حيث تولى تدريب عدد من الأندية هناك على رأسها الهلال السعودي واتحاد جدة والشارقة والوحدة الإمارتيين بالإضافة إلى أنه تولى تدريب منتخب عمان في كأس الخليج عام 1996.

وفي عام 2002، تولى الجوهري تدريب منتخب الأردن، وأشرف على الكرة الأردنية، كما أنه قاده للتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأسيوية بالصين عام 2004، ولأول مرة في تاريخ الكرة الأردنية، حيث صعد به إلى دور الأربعة بالبطولة.

زر الذهاب إلى الأعلى