قصة الطفل ياسين من الاستغاثة حتى العودة إلى مصر للعلاج من السرطان

لم تجد والدته سوى اللجوء إلى بلده بعد أن استنفذت جميع الطرق مع زوجها من أجل علاج نجلهما الذي يبلغ من العمر 10 سنوات، وإنفاق الأموال من أجل إنقاذه من المرض القاتل وهو السرطان.. هو الطفل ياسين الذي استجابت له مؤسسات الدولة فور تلقيها الشكوى بعد الاطلاع على حالته الصحية.

ياسين طفل مصري، انتقل مع والده الذي يعمل بالمملكة العربية السعودية، واكتشفت أسرته مرضه، ولم يتوان الوالد في السعي لإنقاذ طفله، فبدأت رحلة العلاج من خلال منافذ التأمين الصحي لوالده مع معاناة يومية لشدة المرض وتدهور الحالة الصحية للطفل.

متابعة من وزارة الصحة لحالة الطفل ياسين

الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، أولى أهمية كبيرة في متابعة الحالة الصحية للطفل «ياسين» بعد نقله من أحد مستشفيات المملكة العربية السعودية، بطائرة طبية خاصة.

وقال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، إن والد المريض تواصل مع وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، حيث تم التنسيق مع وزارة الصحة والسكان، بإشراف الدكتور خالد عبدالغفار، لنقل الطفل من الأراضي السعودية إلى مصر، بواسطة طائرة طبية خاصة، بدعم من مؤسسة «مصر الخير».

وأكد «عبدالغفار» أن الوزير وجه بإرسال سيارة إسعاف مجهزة بوحدة رعاية مركزة، وجهاز تنفس صناعي، إلى مطار القاهرة، لنقل الطفل فور وصوله، بمرافقة الدكتورة منى عبدالقادر استشاري الرعاية المركزة بالمعهد القومي للأورام، وتم استقباله في قسم الرعاية المركزة في المعهد القومي للأورام، وعرضه على فريق من أساتذة علاج الأورام، تحت إشراف الدكتور عماد عبيد رئيس قسم أورام الأطفال بالمعهد، للبدء في استكمال العلاج، وفقا لأحدث البروتوكولات.

أعلنت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أن الأمر بدأ مع تلقي الوزارة طلبا من مواطن مصري بمدينة الرياض -يعمل مستشارا قانونيا بإحدى الشركات لمدة عامين- يفيد أن صاحب العمل قام بفصله تعسفيًا وقدم بلاغ هروب ضده دون إبداء أية أسباب، ما أدى ذلك إلى تضرر المواطن ووقوعه في العديد من المشاكل ومنها عدم قدرته على العودة إلى أرض الوطن.

وأجرت الوزيرة، اتصالات للتنسيق لرفع الظلم عن المواطن المصري، وبالمتابعة المستمرة مع المواطن والجهات المعنية حصل المواطن بالفعل على تأشيرة خروج نهائي وعاد إلى أرض الوطن بسلام.

وفي السياق ذاته، أكدت السفيرة نبيلة مكرم أن الدولة المصرية تقف في صف أبنائها لعودة حقوقهم كاملة بالتوازي مع احترام قوانين البلد المضيف، موضحة الحرص على متابعة تفاصيل الشكاوى والاستفسارات الواردة من المصريين بالخارج والعمل على تحقيق أفضل استجابات ممكنة لهم، معربة عن سعادتها بعودة الطفل ياسين، المصاب بسرطان الدم، من السعودية لاستكمال علاجه في مصر، بعد استغاثة والدته خلال الأيام الماضية.

عودة الطفل ياسين

وشرت مكرم صورة ليها وهي تزور الطفل ياسين بالمستشفى معلقة «قولي أكتر حاجة دفعت فيها فلوس علشان تجيبها، تقدر تقارنها بفلذة كبدك اللي استلمتها ببلاش، تخيل إن الهبهة دى اللي من عند ربنا، أعظم من أكتر حاجة غالية أنت اشتريتها بفلوسك».

وتابعت «حمدلله على سلامه ياسين، وربنا يقومه بالسلامة لأمه اللي عارفة كويس جدا أن دعواتها بعوده ابنها إلى أرض بلده، ماراحتش هدر، ربنا بيستجيب بتوقيته. مصر عينها على ولادها».

واستجابت وزيرة الهجرة لاستغاثة والدة الطفل ياسين عبر جروبات المصريين بالخارج، لنقل ابنها المصاب بالسرطان لتلقى العلاج في مصر.

 

بعد استغاثة أمه.. منظومة الشكاوى الحكومية تتدخل لإنقاذ الطفل ياسين

وزيرة الهجرة عن عودة الطفل ياسين: مصر عينها على ولادها

زر الذهاب إلى الأعلى