كان يدخل البيت بالورد.. مروة : بكتب يومياتي على قبر زوجي ومش هبطل| فيديو

كشفت مروة « الزوجة التي تكتب يومياتها على قبر زوجها»، إن زوجها توفى بسبب جلطة على الرئة، وأنها كانت تتواجد معه داخل المستشفى قبل وفاته بلحظات.

 

القصة الكاملة للسيدة التي تكتب يومياتها على قبر زوجها

وأضافت مروة، خلال لقائها مع الإعلامية نهال طايل ببرنامج «تفاصيل» المذاع عبر قناة صدى البلد2، أن زوجها قبل وفاته بدقائق شعر بضيق في التنفس وصداع شديد، كما أنه بعد ذلك أخذ يردد الشهادة من 7 مرات، مشيرة إلى أن الطاقم الطبي في المستشفى قام بجلسات كهربائية لإنعاش قلب زوجها أكثر من ساعتين ولكن دون جدوى.

وتابعت: أنها ذهبت لرؤية زوجها بعد أن فارق الحياة وحضنته ،  مشيرة إلى أن مراسم تشيع جثمان زوجها كانت مفرحة  حيث تواجد في أثناء دفنه أكثر من 3000 شخص.

مروة: زوجي لا يحب الوحدة

وأوضحت مروة، أن زوجها لا يحب الوحدة وأنها تترد يوميًا إلى القبر من أجل عدم تركه وحيدًا، وتأتي إليه من أجل الدعاء ورواية ما تقوم به بصورة يومية، لافتة إلى أنها تخجل من فتح الثلاجة «علشان تأكل» مش بقدر رغم إلحاح أهلها من أجل تناول الطعام.

وأكدت مروة، أنها مازالت تأخذ الأذن من زوجها «رغم رحيله» قبل الذهاب إلى أي مكان دون عدم علمه، مشيرة إلى أن زوجها كان يوميا يدخل البيت وبيده وردتين لها، كما أنه قوم بطهي الطعام عقب عودته من العمل.

الكتابة على الجدران لتعبير عن حبي له

وأشارت مروة إلى أن فكرة الكتابة تعد شيء لتعبير عن مدى حبها لزوجها الراحل رغم رفض العديد من الأشخاص بالفكرة، ، لافتة إلى أنها لن تتوقف على الكتابة على قبره  حتى تفارق الحياة.

واستعرضت مروة بعض الأنشطة التي تقوم بها في المقابر عقب زيارة زوجها، حيث قامت بري النبات داخل المقابر، مشيرة إلى أنها قبل مغادرتها للمقابر تقوم بكتابة رسالة جديدة على الجدران بكافة تفاصيل يومياتها.

وصية الزوج لمروة قبل وفاته

وأردفت مروة، أن آخر كلام من زوجها لها قبل وفاته قال لها «أنتي هتتمرمطي من بعدي»، مؤكدة أنها لن تمل من الذهاب لقبر زوجها وكتابة يومياته له.

 

القصة الكاملة لسيدة تسجل يومياتها على جدران مقبرة زوجها مع نهال طايل.. غدًا

الذهاب إلى الأعلى