كوريا الشمالية تخرج عن صمتها وتطلق صاروخا باتجاه الشرق

أعلن جيش كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، أن كوريا الشمالية أطلقت مقذوفا غير محدد باتجاه الشرق، بعد شهر شهد نوعا من الهدوء، ولم تتخلله أي عمليات إطلاق صاروخية خلال دورة الألعاب الأولمبية في بكين ويأتي هذا الإطلاق في توقيت يشهد فيه العالم مزيدا من التوتر بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقالت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية في بيان، إن “كوريا الشمالية أطلقت مقذوفا غير محدد باتجاه الشرق”، دون أن توفر مزيدا من التفاصيل.

وأجرت بيونجيانج سبع تجارب على أسلحة في يناير الماضي، بينها أقوى صاروخ لها منذ عام 2017.

لكن محللين قالوا إن كوريا الشمالية أوقفت الاختبارات مؤقتا خلال دورة الألعاب الشتوية في بكين، ربما مراعاة لحليفها الرئيسي الصين.

وحذرت بيونجيانج الشهر الماضي من أنها قد تتخلى عن تعليقها الاختياري منذ 2017 لتجارب الأسلحة النووية والأسلحة البعيدة المدى.

وتأتي تجارب كوريا الجديدة في وقت حساس في المنطقة، إذ تستعد كوريا الجنوبية لانتخاب رئيسها في 9 مارس.

زعيم كوريا يزيل صور والده وجده من المباني الرسمية

زعيم كوريا الشمالية يمنع المواطنين من الضحك 11 يوما حدادا على والده

يأتي هذا في الوقت الذي اتهمت الولايات المتحدة، يوم الأحد، الرئيس فلاديمير بوتين ب”فبركة تهديدات” بعدما وضع قوة الردع النووية الروسية في حالة تأهب، وسط تفاقم الأزمة الأوكرانية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، عبر محطة “إيه بي سي” التلفزيونية عندما سئلت عن إعلان موسكو “هذا نمط رأيناه لدى الرئس بوتين، طيلة فترة هذا الصراع، وهو فبركة تهديدات غير موجودة من أجل تبرير المزيد من العدوان”.

وأضافت ساكي في تصريحات لبرنامج “ذيس ويك” على محطة “إيه.بي.سي”، “لم تتعرض روسيا في أي وقت من الأوقات لتهديد من حلف شمال الأطلسي، ولا هي تعرضت لتهديد من أوكرانيا”.

وتابعت ساكي قائلة “هذا كله نمط مصدره الرئيس بوتن وسنتصدى له. لدينا القدرة على الدفاع عن أنفسنا، لكننا نحتاج أيضا أن نكشف ما نراه هنا من الرئيس بوتن”.

وأشارت المتحدثة إلى أن الولايات المتحدة منفتحة على تقديم المزيد من المساعدات لأوكرانيا، كما أنها لم تستبعد بعد أمر فرض عقوبات على قطاع الطاقة الروسي.

ويأتي رد البيت الأبيض بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الأحد، وضع “قوة الردع” في الجيش الروسي، وهو تعبير يمكن أن يشمل عنصرا نوويا في حالة التأهب، وسط احتدام القتال في أوكرانيا التي يجتاحها جيشه ويرتفع منسوب التوتر مع الغرب إلى مستويات غير مسبوقة.

زر الذهاب إلى الأعلى