لاعب هوفنهايم: لا يمكن إلغاء المباريات بسبب الأغبياء

رحب ديادي ساماسيكو لاعب وسط هوفنهايم بتضامن لاعبي البوندسليجا مع الاحتجاجات على وفاة الأمريكي جورج فلويد لكنه مع ذلك لا يرى ضرورة لإلغاء مباريات حال سماع هتافات عنصرية في المدرجات.

وجثا لاعبون في عدة فرق بالدوري الألماني على ركبة واحدة قبل انطلاق مباريات مطلع الأسبوع تكريما لفلويد الذي تسببت وفاته في احتجاجات حول العالم.

وقال الاتحاد الألماني لكرة القدم إن اللاعبين يمتلكون حرية إظهار مساندتهم للاحتجاجات على وفاة فلويد.

ويمنع الاتحاد الدولي (الفيفا) اللاعبين من التعبير عن آراء شخصية تتعلق بالسياسة أو الدين أو قضايا اجتماعية داخل أرض الملعب لكنه كسر قواعده المعتادة ونصح بالتعامل بمنطق مع هذه الأحداث.

وقال ساماسيكو في لقاء مائدة مستديرة مع مجموعة من الصحفيين الأفارقة: “إنها واحدة من أهم الأشياء التي تحدث في كرة القدم. يسير الجميع في الاتجاه ذاته. نريد جميعا التخلص من العنصرية في كرة القدم وفي حياتنا”.

وأردف: “لا مكان لها خاصة في كرة القدم. في غرف الملابس نرى أننا جميعا من بلدان مختلفة لكننا نتعامل مع بعضنا البعض بنفس الطريقة”.

ومع ذلك لا يرى ساماسيكو ضرورة لإلغاء مباريات بسبب هتافات عنصرية من المشجعين عندما يتم السماح لهم بالعودة إلى الملاعب لكنه دعا لضبط الجناة وعقابهم.

وقال: “نشاهدها في الكثير من الملاعب (حول العالم) ويجب منعها وإيقافها. هذا شيء يتعلمه الناس في المنزل وعلينا تغيير عقليتهم. يجب على الآباء تربية أطفالهم بشكل أفضل”.

واسترسل: “عندما يحدث ذلك في الملعب لا يتعين علينا إيقاف المباراة. أعتقد أن المشجعين يجب أن يساعدونا في تحديد الأشخاص الذين يقومون بذلك وطردهم من الملعب”.

وختم: “لا يمكنك معاقبة 60 ألف شخص بسبب اثنين أو 3 أغبياء”.

زر الذهاب إلى الأعلى