لحظة مؤثرة لإنقاذ الطفل المعجزة بإندونيسيا.. استمر يومين تحت الأنقاض

نجحت عناصر الإغاثة في البلاد في إخراج طفل من تحت الأنقاض بقي عالقا هناك منذ يوم الاثنين، بعد يومين على وقوع زلزال أودى بحياة ما لا يقل عن 271 شخصا في إندونيسيا.

وقال عنصر الإغاثة المتطوّع جيكسن كوليبو لوكالة "فرانس برس": "عندما أدركنا أن أزكا البالغ من العمر 6 سنوات لا يزال على قيد الحياة، انفجر الجميع بالبكاء وأنا كذلك"، مشيرا إلى أن ما حدث يشكل "معجزة".

وأظهر مقطع فيديو عملية إنقاذ أزكا مساء الأربعاء، من الأنقاض التي أحدثها زلزال وقع الاثنين قرب منطقة سيانجور غرب جزيرة جاوة الإندونيسية.

وظهر عنصر الإنقاذ في شريط الفيديو الذي نشرته سلطات منطقة بوغور في جاوة الغربية، مبتسما وهو يحمل الصبي، بينما يركض عنصر آخر خلفهما ليمسك بيد الطفل، ثم يبدو أزكا وهو يشرب سائلا فيما يداعب عنصر الإنقاذ شعره.

بجوار جثة جدته

وأشار إلى أنّ الطفل كان موجودا بجوار جثة جدته، ونجا من الموت بفضل جدار صمد أمام الزلزال، مما حال دون انهيار جدار آخر فوقه، على ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

كما أوضح أن "الطفل كان موجودا في الجهة اليسرى من المنزل، فوق أحد الأسرّة. وكان محميا بوسادة وعلى مسافة عشرة سنتيمترات من جدار خرساني"، مضيفا أن المكان "كان ضيقا ومظلما وحارا جدا ولم تتِح الفتحة فيه دخول كمية كبيرة من الهواء".

وتابع: "لم نكن نتوقع أن يبقى على قيد الحياة بعد 48 ساعة، وإلا لكنّا بذلنا جهودا إضافية في الليلة السابقة للعثور عليه".

يذكر أن أحدث حصيلة أعلنتها السلطات مساء الأربعاء عن مقتل 271 شخصاً وفقدان أربعين وجرح أكثر من ألفين آخرين.

وبلغت قوة الزلزال 5,6 درجات وضرب الاثنين إقليم جاوا الغربي، الأكثر اكتظاظا بالسكان في هذا الأرخبيل الواقع جنوب شرق آسيا.

وقضى الضحايا في انهيار المباني وفي انزلاقات التربة التي سببتها الهزات الأرضية.

وهذه الحصيلة هي الأكبر لزلزال في إندونيسيا منذ عام 2018.

مصرع 44 شخصا وإصابة 300 في زلزال بإندونيسيا

 

 

الذهاب إلى الأعلى