مجموعة السبع تتوعد بوتين بدفع الثمن.. وشرط روسي لإنهاء الحرب

تعهدت مجموعة السبع الدولية، كبرى القوى الصناعية في العالم، جعل روسيا تدفع ثمن باهظا لغزوها أوكرانيا، وفق ما أكد المستشار الألماني أولاف شولز، الثلاثاء، قائلا «يجب ألا يسمح لبوتين بأن ينتصر».

وشدد المستشار الألماني أولاف شولز، في البيان الختامي لمجموعة السبع «جي 7»، على «عدم السماح للرئيس الروسي فلاديمير بوتن بالانتصار».

وقال شولز في مؤتمر صحفي أعقب قمة المجموعة: «تقف مجموعة السبع صفا واحدا في دعمها لأوكرانيا»، مضيفا: «سنواصل رفع الكلفة السياسية والاقتصادية لهذه الحرب بالنسبة للرئيس (فلاديمير) بوتن ونظامه».

4.5 مليار دولار لمكافحة الجوع

وحضّت دول مجموعة السبع الصناعية المجتمعة في بافاريا في ألمانيا، الثلاثاء، البلدان والشركات التي تملك «مخزونات غذائية كبيرة» على المساعدة في تخفيف حدة أزمة الجوع الناجمة عن الحرب الروسية في أوكرانيا، وتعهّدت بتقديم 4.5 مليار دولار إضافي لمكافحة انعدام الأمن الغذائي.

وقالت مجموعة السبع في بيان: «نطلب من كافة شركائنا الذين يملكون مخزونات غذائية كبيرة، وكذلك من القطاع الخاص، جعل الطعام متوفرا بدون الإضرار بالسوق».

ودعت: «جميع الدول إلى تجنّب المبالغة في تخزين الغذاء الذي من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الأسعار بشكل إضافي».

وكرّرت مجموعة السبع «نداءها العاجل إلى روسيا كي توقف بدون شروط، حصارها للمرافئ الأوكرانية المطلة على البحر الأسود وتدميرها للبنى المرفئية ووسائل النقل الرئيسية وصوامع الحبوب ومحطاتها، واستيلائها غير القانوني على منتجات ومعدّات زراعية في أوكرانيا وكافة الأنشطة الأخرى التي تعيق الإنتاج وتصدير الإنتاج والصادرات الأوكرانية للمواد الغذائية».

وقالت المجموعة إن «هذه الأفعال لا يمكن سوى اعتبارها كاعتداء ذات دافع جيوسياسي ضد الأمن الغذائي العالمي».

شرط روسيا لإنهاء الحرب

وفي السياق ذاته، أعلنت روسيا، الثلاثاء، استعدادها لإنهاء الحرب المندلعة في أوكرانيا خلال يوم واحد فقط، وذلك بمجرد إعلان كييف الاستسلام، في خطوة تظهر أن نهاية الحرب لا تزال بعيدة المنال.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن الناطق باسم الرئاسة الروسية، الكرملين، ديمتري بيسكوف قوله، إنه بوسع الجانب الأوكراني إنهاء كل شيء قبل نهاية اليوم.

وأضاف بيسكوف أن نهاية الحرب المشتعلة منذ أشهر ممكنة إذا أصدرت كييف أمرا «للوحدات القومية لإلقاء السلاح» في إشارة إلى القوات الأوكرانية، معتبرا أن الأمر ضروري.

ويظهر هذ التصريح الجديد أن روسيا عازمة على استمرار الحرب حتى النهاية، ولن ترتضي بتوقف القتال عند الحدود الحالية حيث تسيطر القوات الروسية على أجزاء من شرق وجنوب أوكرانيا.

وأطلقت روسيا الحرب في 24 فبراير الماضي، تحت شعار «عملية عسكرية خاصة لحماية دونباس»، وهو إقليم في شرق أوكرانيا تقول موسكو إن الناطقين بالروسية هناك يعانون من اضطهاد السلطات الأوكرانية.

روسيا تقصف منشأة نووية أوكرانية منذ قليل

بعد 100 يوم.. كيف وصلت روسيا وأوكرانيا إلى مرحلة اللاعودة؟

زر الذهاب إلى الأعلى