مواطن أمريكي تبدأ معاناته بعد الشفاء من كورونا.. والسبب مليون دولار

لم يتخيل مريض أمريكي أن تبدأ معاناته بعد الشفاء من فيروس كورونا فبعد إقامته لنحو شهرين في المستشفى، تلقى مفاجأة قاسية كادت أن تقتله، رغم أنه اعترف بأنه كان حسن الحظ بشكل كبير.

ووفقا لما نقله موقع “سكاي نيوز عربية” عن صحيفة “سياتل تايمز” فقد بوغت مايكل فلور، الذي يعيش في ولاية واشنطن، أقصى شمال غربي البلاد، حين تلقى فاتورة تكلفة علاجه بالمستشفى التي جاءت في 181 ورقة، وذلك بعد إقامة دامت لمدة 62 يوما.

أما التكلفة الإجمالية لفاتورة العلاج فقد بلغت، وفق الفاتورة، 1.1 مليون دولار.

ووفقا للصحيفة فقد اشتملت فاتورة الإقامة على ما يلي:

408  ألف دولار.. مقابل البقاء لمدة 42 يومًا في غرفة العناية المركزة المجهزة بشكل خاص كغرفة عزل بسبب الطبيعة المعدية للفيروس.

10 ألف دولار.. تكاليف علاج للقلب والرئتين والكليتين التي أدى الفيروس إلى شبه فشل كامل في وظائفها.

82 ألف دولار.. تكلفة استخدام جهاز التنفس الصناعي لمدة 29 يوما.

وتتجاوز تكلفة العلاج في الولايات المتحدة عادة، وبدرجة كبيرة، التكاليف المشابهة في الدول الغنية الأخرى، ولكن، ولحسن حظ الرجل البالغ من العمر 70 عامًا، فقد تبين أنه يمتلك وثيقة تأمين صحية، ستسمح له بدفع قدر محدود من القيمة الخيالية.

ومع ذلك قال فلور لصحيفة سياتل تايمز: “أشعر بالذنب حيال البقاء على قيد الحياة”. “هناك أسئلة بأنه “لماذا أنا؟ لماذا استحق كل هذه الأموال”؟

وكشف أن قدرا كبيرا من الذنب ينبع من إدراكه أن دافعي الضرائب وعملاء التأمين الآخرين سيساهمون في تكلفة إبقائه على قيد الحياة.

وتابع: “لقد استدعى إنقاذ حياتي مليون دولار، بالطبع أود أن أقول إن هذه الأموال أنفقت في أمر يستحق.. لكنني أعلم أيضًا أنني قد أكون الوحيد الذي يقول ذلك”.

دراسة: أدوية ارتفاع ضغط الدم لا تزيد مخاطر الإصابة بكورونا

العلاج قبل اللقاح… أمريكا تجهز مفاجأة لمصابي كورونا في الخريف

زر الذهاب إلى الأعلى