رياضة

نهائي دوري الأبطال.. شوط أول سلبي بين بايرن وسان جيرمان

خيم التعادل السلبي على نتيجة الشوط الأول بين، باريس سان جيرمان الفرنسي، وبايرن ميونخ الألماني، في المباراة المقامة مساء الأحد على ملعب النور بالعاصمة البرتغالية، لشبونة، في نهائي دوري أبطال أوروبا.

جاءت بداية المباراة حذرة من جانب الفريقين، وارتفع رتم اللقاء تدريجيا، من خلال ركلة حرة احتسبت لصالح سان جيرمان يسار منطقة جزاء بايرن ميونيخ، نفذها نيمار عن طريق كرة عرضية إلى داخل منطفة الجزاء ولكن أبعدها الدفاع البافاري عن مناطق الخطورة.

ومع الدقيقة 16، حاول الفرنسي كينجسلي كومان إستغلال خطأ الدفاع الباريسي، وانطلق في اتجاه منطقة جزاء باريس ولكن طالت منه الكرة ووصلت سهلة إلى كيلور نافاس، ليرد البي إس جي، بهجمة خطرة، عبر نيمار، الذي وصلت له الكرة، من يسار منطقة الجزاء، ويسددها قوية بيسراه، ولكن يبعدها نوير عن مرماه ببراعة، ثم عادت إلى اللاعب البرازيلي، مرة أخرى الذى صوبها مجددا ولكن يتصدي لها الحارس العملاق ويحولها إلى ركنية.

انتفض الفريق البافاري مع منتصف الشوط الأول، ومن تسديدة قوية من روبرت ليفاندوفسكي من داخل منطقة الجزاء ردت من القائم الأيمن.، ثم كرة عرضية أخري من جهة اليمين من توماس مولر قابلها ليفاندوفسكي برأسية من منتصف منطقة الجزاء أبعدها كيلور نافاس من أسفل منتصف العارضة ببراعة.

شهد الشوط، تعرض بواتينج للإصابة بعد التحام مع كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، ليتم استبداله ويشارك سولي بديلاً له في الدقيقة 25 من عمر المباراة.

وجاء تشكيل البايرن:

نوير – كيميتش – بواتينغ – الآبا  – تياغو  – غوريتزكا  – مولر  – غنابري – كومان – ليفاندوفسكي

فيما جاء تشكيل باريس على النحو  التالى:

نافاس – كيرير – تياغو سيلفا – كيمبيمبي – بيرنات – ماركينيوس – باريديس – هيريرا – دي ماريا – مبابي- نيمار

ويسعي بايرن ميونخ لتحقيق النجمة السادسة في دوري الابطال ليعادل رقم ليفربول ولمحاولة تقليص الفارق مع ميلان صاحب السبع بطولات ومع عملاق أوروبا ريال مدريد الذي يتربع بـ13 لقبًا، وسبق لبايرن الفوز بالبطولة أعوام 1974و1975 و1976 و 2001 و2003،كما حل وصيفا خمس مرات أعوام 1982 و1987 و1999 و2010 و2012.

وعلى الجانب الآخر، جلب سان جيرمان على مدار السنوات الأخيرة العديد من اللاعبين الكبار بمبالغ كبيرة والعديد من المدربين المميزين علي الساحة الأوروبية فقط، من أجل تحقيق لقب دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه، وليس الدوري أو الكأس الفرنسي وهي البطولات التي تعود الفريق علي حصدها على مدار تاريخه وهيمن عليها خاصة في السنوات الأخيرة الماضية.

زر الذهاب إلى الأعلى