وزير الزراعة: التعديات على الأراضي الزراعية تنعكس بالسلب على الأمن الغذائي والأسعار

أكد السيد القصير، وزير الزراعة، أن التنسيق بين السلطتين التشريعية و التنفيذية هو أساس النجاح، لافتا إلى تناغم العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لتحقيق المصلحة العليا للدولة .

وأشار خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجيني، إلى أن الرئيس وجه باتخاذ اجراءات لمنع التعدي على الأراضي الزراعية، موضحا ان القضية مجتمعية تتطلب تكاتف كافة مؤسسات الدولة، وأن يتفاعل المواطن مع تحركات الدولة.

وقال وزير الزراعة: لابد من رفع الوعي لدى المواطن، متابعا: العالم يواجه تحديات بسبب الغذاء والطاقة، ولابد أن يدرك المواطن أن التعدي على الأراضي يشكل خطورة وأزمة حقيقية.

ولفت وزير الزراعة، إلى عقد اجتماعات أسبوعية مع الوزارات ذات الصلة لمواجهة التعديات على الأراضي، مؤكدا أن منظومة التغيرات المكانية تساهم في مواجهة الأزمة.

وشدد الوزير على ضرورة مواجهة الأزمة في المهد وليس بعد البناء، متابعا: المحليات يجب أن تمنع المخالفة في مهدها لأن القيمة الاقتصادية للأرض هامة ونصرف مليارات حتى نعيد الأرض إلى أرض زراعية.

وقال وزير الزراعة: المهندس مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، شكل لجنة في كل قرية ووحدة من الجهات المعنية، لاتخاذ إجراءات فورية ضد أي مخالفات.

وأكد أن مواجهة التعديات على الأراضي الزراعية تستهدف تحقيق الامن الغدائي، مؤكدا أن من يتعدى على الأراضي يتم حذفه من منظومة الدعم التأميني ومن منظومة دعم الأسمدة.

وقال: من تم حذفهم حتى الآن ٨ آلاف لا دعم تأميني لهم ولا أسمدة مدعمة، بالموقع والرقم القومي ويتم الرقابة على أرض الواقع.

وزير الزراعة في صالون التنسيقية: خطوات الدولة الاستباقية ساهمت في توفير الاحتياجات الأساسية خلال الأزمات

وزير الزراعة: نصدر الخضر والفاكهة.. وتحقيق 90 % في الاكتفاء من السكر والأسماك

زر الذهاب إلى الأعلى