الاحتلال يطفئ فرحة عريس فلسطيني يوم زفافه.. استشهاد والدته في قصف جوي

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني عملياتها العسكرية بحق الشعب الفلسطيني، والتي لا تفرق بين كبير أو صغير، مسلح كان أو أعزل، حيث ارتقى منذ بدء القصف الأخير على الأراضي المحتلة، نحو 13 شهيدًا، بينمهم نساء وأطفال .

وكان آخر الضحايا التي وقعت صباح اليوم، استشهاد مسنة تبلغ من العمر 75 عامًا، إضافة إلى إصابة طفلة بجراح متوسطة جراء غارة للاحتلال غرب بيت حانون شمال قطاع غزة.

كما وقع اليوم حادث أدمع العيون وأدمى القلوب، وترفض القلوب تصديق بشاعته، فقد سلبت قوات الاحتلال فرحة العمر من عريس يوم زفافه، وتحول الابتسامة إلى دموع تسيل على وجهه.

وذلك بعدما قصفت طائرة تابعة لجيش الصهاينة موكب حفل زفاف، عندما كان العريس وأهله في طريقهم لإحضار الزوجة من بيت أهلها، فأدت الغارة الجوية إلى مقتل والدة العريس، ليتحول الفرح إلى مآتم، وتنطفئ البهجة وتغيب الفرحة ويحل الحزن محلها.

جيش الاحتلال يستدعي 25 ألفاً من الاحتياط للتصعيد ضد غزة

وفاة أكبر الأسيرات الفلسطينيات سنا في سجون الاحتلال

 
زر الذهاب إلى الأعلى