سؤال برلماني حول آليات الحفاظ على جاذبية الجنيه أمام الدولار

وجهت آمال عبدالحميد، عضوة لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، سؤالًا برلمانيًا إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، حول أدوات الحكومة والقطاع المصرفي للحفاظ على جاذبية الجنيه المصري أمام الدولار.

وقالت النائبة، في سؤالها، :" تراجع سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي إلى أقل مستوى له منذ عام 2016، بعدما سجل سعر الصرف مقابل العملة الخضراء في عدد من البنوك المحلية في مصر 19.02 جنيه للبيع و 18.96 للشراء، بزيادة 5 قروش عن تعاملات أسواق الصرف المصرية، ليقترب الدولار الأمريكي من أعلى مستوى له على الإطلاق في 21 ديسمبر 2016، عندما سجل سعره 19.51 جنيه في البنك المركزي المصري".

وأضافت قائلًا: "إن انخفاض سعر صرف الجنيه أمام الدولار مجددًا سببه عدم طرح شهادات ادخار مرتفعة العائد لجذب السيولة من السوق، فضلًا عن زيادة الطلب على الدولار للاستيراد من الخارج، لها آثار إيجابية على مؤشرات أداء الاقتصاد الكلي، بالإضافة إلى ما يشهده العالم من متغيرات متسارعة على الصعيد السياسي والاقتصادي، تؤثر بلا شك على تحركات السعر.

وأوضحت، أن هناك محددات لسعر صرف الجنيه أمام الدولار، منها احتياطات النقد الأجنبي، وإيرادات قناة السويس، والودائع الخليجية، وأهم هذه المحددات هو التضخم.

واقترحت إصدار سندات وأذون خزانة بعملات أخرى غير الدولار لخفض سعره أمام الجنيه، أو الاعتماد على عملات أخرى في التبادل التجاري مع بعض الدول بدلًا من الدولار، والتوسع في جذب الاستثمارات، وتنويع مصادر تمويل أدوات الدين من خلال إصدار سندات بعملات أخرى غير الدولار.

مجلس النواب يواصل استقبال متدربي البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة.. لليوم الثاني

«دفاع النواب»: التحديات التي يشهدها العالم فرصة لإعادة إحياء السوق العربية المشتركة
زر الذهاب إلى الأعلى