سؤال برلماني عن أسباب ارتفاع أسعار السلع محليا رغم تراجعها عالميا

تقدمت هناء أنيس رزق الله، عضو مجلس النواب، بسؤال برلماني موجه إلى كلًا من رئيس مجلس الوزراء، ووزراء التموين والتجارة الداخلية، الصناعة، والزراعة، بشأن عدم انخفاض أسعار السلع الأساسية محليًا رغم تراجع أسعارها عالميًا.

وقالت عضو مجلس النواب في سؤالها اليوم  إن أسعار السلع الأساسية تراجعت في البورصات العالمية منذ نهاية الشهر الماضي وحتى الآن، ومع ذلك لم تتراجع أسعار السلع والمواد الغذائية في السوق المحلية على الإطلاق، بل تشهد ارتفاعات متتالية دون أي مبرر.

وأشارت إلى أنه تراجعت مؤشرات أسعار الزيوت النباتية والسكر ومنتجات الألبان واللحوم والحبوب على أساس شهري في يوليو، مع انخفاض مؤشر أسعار القمح بنسبة 14.5 %، ويرجع ذلك لأسباب منها اتفاق تم التوصل إليه بين أوكرانيا وروسيا وتركيا والأمم المتحدة لرفع الحصار عن صادرات الحبوب من موانئ البحر الأسود، وسجلت أسعار القمح تراجعًا عالميًا خلال الشهر الحالي إلى مستويات ما قبل الحرب الروسية الأوكرانية.

وتساءلت عضو مجلس النواب: لماذا تم رفع الأسعار محليًا فور زيادة الأسعار العالمية عقب اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية وعندما تراجعت لم تنخفض الأسعار حتى الآن؟

وتابعت النائبة: لماذا لم تستجب السوق المحلية في مصر لهذا التراجع ونشهد انخفاضا في الأسعار يشعر به المواطن؟

وقالت عضو مجلس النواب إنه من المفترض أن نرى تراجعًا في الأسعار المحلية يوازي الانخفاضات التي حدثت عالميًا، غير أن قلة الضمير من التجار في بعض الأصناف والسلع، فضلًا عن الممارسات الاحتكارية من بعضهم وراء ذلك.

وطابت النائبة، بتشديد دور الجهات الرقابية على الأسواق، وحساب التكلفة على المنتجين وفقا للأسعار العالمية الجديدة، لتخفيف الضغط على المستهلك في ظل الظروف الاقتصادية السيئة التي يمر بها العالم بأسره.

الغلاء يضرب العالم.. خبير اقتصادي يحذر من ارتفاع أسعار السلع بداية 2022.. فيديو

متحدث الوزراء: العالم يشهد أعلى معدل في ارتفاع أسعار السلع منذ 10 سنوات.. فيديو

 
زر الذهاب إلى الأعلى