الإفتاء: سب الدين كفر.. وفاعله يعرض نفسه للخروج من الملة

كشف الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، حكم من يسب دين الله ورسوله وقتما يضيق به الحال، قائلًا: إنه مختل، وارتكب جريمة عظيمة وفاعلها يعرض نفسه للخروج من الدين بالكلية.

وتابع خلال فيديو على صفحة دار الإفتاء المصرية، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنه من يسب الدين يفسق، ويكون قد ارتكب جريمة عظيمة، وعلى شفا النار والخروج من الدين.

وأكد أن من يسب الدين غالبا قد يكون شخص غير طبيعي ويحتاج إلى علاج نفسي، لافتا إلى أن الفعل كفر ولكن وصف الشخص بأنه كافر من عدمه يتوقف على أمور أخرى لا بد من تحققها مثل كون هذا الشخص مجنون أو أنه غير واعي بما يقول.

وأوضح أن هناك شخص قد يكون فعل الكثير من الخيرات في حياته، وكتب الله له عنها الكثير من الحسنات، ولكن بكلمة واحدة وهي سب الدين، يمحو بها كل هذه الحسنات التي في رصيده ويحبط كل أعماله السابقة.

واختتم أن من يسب الدين بين أمرين، أولهما أن يكون قد كفر بالفعل البعيد، والثاني ارتكب فعل اختلف العلماء في تكفير صاحبه، حيث أوضح بعض العلماء أن من يسب الدين قاصدًا به أخلاق الإنسان وليس الدين والملة يكون فاسدا ومجرم ووجب عقابه قانونا ولكن لا يكون كافرًا.

كيف ترد على سؤال ابنك عن ماهية الله؟.. الإفتاء تجيب

الإفتاء: وهب الأعمال الصالحة للمتوفى تفيده

https://www.youtube.com/watch?v=GxpU3fDulGU

الذهاب إلى الأعلى