بعد 50 ساعة بحث.. حكاية «زناتي» هرب خوفًا من النار فابتلعته المياه

خرج الشاب العشريني «مهني زناتى»، صباح يوم الأربعاء الماضي، كعادته كل يوم للذهاب لعمله، قاصدًا «المعدية»، التى يستقلها بقرية بني قره التابعة لمركز القوصية في أسيوط، للعبور من الضفة الغربية إلى الشرقية، وأثناء عبوره مع أصدقائه لحظوا تصاعد أدخنة من «العبارة»، وتوقفت فجأة، وسط مياه ترعة الإبراهيمية.

تصاعد الأدخنة من موتور «المعدية» وتوقفها، تسبب في حالة من الخوف والهلع لجميع الركاب، الكل يحاول، الهرب من النيران، بدء الركاب فى محاولة الهروب من النيران بالقفز في المياه، واحد تلو الآخر.

قفز «مهني»، في المياه هربًا من النيران، ولكن كان القدر على موعد معه، ظل يحاول أن ينجو من الغرق ويسبح بكل ما أوتى من قوة، وفى لحظة من الزمن ابتلعته المياه، وففقد معه 3 أشخاص آخرين، بعدما جرفتهم مياه الترعة الإبراهيمية.

سيطرت حالة من الحزن الشديد على الأهالي، وتجمع المواطنون في المنطقة التي شهدت الحادث في انتظار، قوات الإنقاذ النهري، فى العثور على 3 أشخاص واستخراجهم من المياه.

استمرت قوات الإنقاذ النهري، طوال الساعات الماضية فى البحث عنهم بالمياه، وصباح اليوم الجمعة عثر الأهالي على جثة «مهني»، طافية بمياه ترعة الإبراهيمية بنطاق مركز القوصية.

وقام الأهالى بإبلاغ الأجهزة الأمنية بأسيوط، وتلقى مركز شرطة القوصية، إخطارا يفيد بالعثور على جثة شاب غارقا في مياه ترعة الإبراهيمية بدائرة مركز شرطة القوصية.

انتقلت الأجهزة الأمنية إلي موقع البلاغ، وتمكنت قوات الإنقاذ النهري من انتشال الجثة، وبالفحص تبين أنها لشاب يدعى «مهني زناتى»، مقيم بقرية أم القصور التابعة لمركز منفلوط محافظة أسيوط أحد ضحابا «المعدية».

تم نقل جثة المتوفي إلى مشرحة مستشفى القوصية المركزي، والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة العامة، والتي طلبت تحريات المباحث حول الواقعة وملابساتها.

وشييع أهالى قرية أم القصور، جثمان مهنى وسط حالة من الحزن الشديد، وتحولت القرية إلى سرادق عزاء حزنا على وفاته، داعين المولى عز وجل أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

خوفًا من اشتعال النيران.. البحث عن 3 أشخاص قفزوا من أعلى معدية بأسيوط

بعد حبس المتهمين .. القصة الكاملة لغرق طفل ومُسنّ في حادث معدية بني سويف

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى