إعادة مباراة مصر والسنغال.. فرج عامر: الإعلام الأوروبي قالب الدنيا.. وشهادة المراقب الأمني كافية بإلغاء اللقاء

شن فرج عامر رئيس نادي سموحة السابق، الاتحاد الدولي لكرة القدم«فيفا»، هجوماً على بعض الجماهير التي انتقدته بشأن إعادة مباراة مصر والسنغال التي أقيمت بالعاصمة السنغالية داكار وانتهت بفوز أسود التيرانجا، بضربات الجزاء الترجيحية بنتيجة 3-1.

وكتب فرج عامر عبر صفحته الشخصية على فيسبوك قائلاً: «الناس اللي مش عاجبها اني أكدت ان مباراة السنغال ومصر هتتعاد، انا مبتكلمش مجرد كلام ولا أخمن ولا أدعي ، ده أراء خبراء دوليين في هذا الشأن أصحاب خبرات وتجارب ولهم باع كبير في كواليس الڤيڤا والمحكمة الرياضية، وأول معلومة وصلتني ان الاعلام الاوروبي خاصة البريطاني قالب الدنيا في هذا الخصوص واثبت تورط الاتحاد السنغالي في هذه الجريمة وأن هناك عمليات منظمة قامت بها شركات دفعت لها اتعاب من اجل فعل وترتيب كل هذا بل انها قامت بتدريب حملة مدافع ليزر وليس مجرد اقلام ليزر واختارت اماكن تواجدهم في المدرجات ، وهذة الشركات وزعت لافتات عدائية وعملت كل اعمال الترويع والارهاب للاعبي المنتخب وتطاولت علي الجماهير المصرية ، باختصار عملية تم ترتيبها من الاتحاد السنغالي وثبت من أقوال المراقب الأمني احداث كثيرة جدا كافية بإلغاء المباراة وإعادتها ، فليس هناك تخمين أو تهيئات وتمنوا الحق والعدل لمصر ليس إلا ذلك ، والمحكة الرياضية سوف تحكم لصالح مصر ١٠٠٪؜».

وتترقب جماهير الكرة المصرية، خلال الساعات المقبلة آخر التطورات بشأن ملف إعادة مباراة مصر والسنغال والشكوى المقدمة من الاتحاد المصري لكرة القدم لإعادة المباراة، بالجولة النهائية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم.

وينتظر الاتحاد المصري لكرة القدم، قرار اللجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بشأن مصير مباراة مصر والسنغال في تصفيات المونديال وهو الحلم الذي تنتظره جماهير الكرة المصرية والذي من المقرر أن يتم إصداره خلال الساعات القادمة، بعدما أبلغت لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم مراقبي المباراة للجنة المسابقات والحكام الذين كلفوا بمراقبة مصر والسنغال التي جرت في داكار، بالمثول لسماع أقوالهم أمام اللجنة  ومناقشتهم في كافة الأمور التي استند عليها مسؤولو اتحاد الكرة المصري وكذلك التقارير التي أرسلوها للجنتي المسابقات والحكام.

وتتمسك الجماهير المصرية ببصيص من الأمل، بشأن إعادة مباراة منتخبنا الوطني ضد السنغال، في التصفيات النهائية المؤهلة إلى كأس العالم "قطر 2022"، بعدما أكد مسؤلي اتحاد الكرة إن تقرير المراقب الأمني لمباراة مصر والسنغال انتصر لمصر وأدان الجانب السنغالي ، ووصف كل ماحدث للاعبي منتخب مصر بالتفصيل في تقريره، كما قام بتزويد لجنة الانضباط بفيديوهات جديدة قام بتسجيلها بهاتفه المحمول.

ملف إعادة مباراة مصر والسنغال في المحكمة الرياضية

يسعى اتحاد الكرة للحصول على أي حكم يدين الجانب السنغالي ومن ثم التحرك بعدها للمحكمة الرياضية وهو ما أكده رئيس اتحاد الكرة قائلا نريد إصدار أي عقوبة لننطلق منها إلى المحكمة الرياضية، قبل ذلك عوقبنا بسبب طوبة في مباراة زيمبابوي، فكيف تكون كل هذه التجاوزات والمخالفات والاعتداءات ولا يتخذ قرار في صالحنا”.

وأكمل علام تصريحاته: “لن نيأس من المطالبة بحق المنتخب الوطني، سنتمسك بهذا الطلب ولن نيأس مطلقا، كنا نستطيع أن نمر لكأس العالم لأننا الأفضل، وكان لدينا ثقة كبيرة في التأهل”.

وأتم رئيس الجبلاية: “مباراة الإياب لعبناها بشكل أفضل من مباراة الذهاب، وكان لدى اللاعبين إصرار كبير على التأهل، ما زلنا لم نسلك كل الطرق للمطالبة بحقوقنا”.

8 حالات تستدعي إعادة مباراة كرة القدم

1- تُعاد المباراة في حال ارتكاب خطأ فني من قبل الحكام، مثل ارتكاب الحكم أو الحكم المساعد خطأً تقديرياً، ويعترف بإقدامه على هذا الخطأ ومسببات ودوافع ذلك.

2-  تُعاد المباراة في حال حدوث عوامل خارجة عن إرادة الفريقين مثل سوء الأحوال الجوية أو انقطاع الكهرباء أو حدوث انهيارات في المدرجات أو العوامل الأخرى.

3-  تُعاد المباراة في حال وجود خلل في تطبيق قوانين اللعبة الأساسية، مثل اكتشاف أن الملعب غير قانوني.

4-  تُعاد المباراة في حال اكتشاف عيب خطير في الكرات يجعل اللعبة غير ممكنة.

5-  تُعاد المباراة في حال اكتشاف أن المرمى لم يكن على خط مستقيم.

6-  تُعاد المباراة في حال اكتشاف الحكم أن المباراة بدأت بعدد مختلف من اللاعبين عما تنص عليه القوانين.

7-  تُعاد المباراة في حال ارتكاب الحكم خطأ يؤدي لعدم اكتمال المباراة، مثل أن ينهي اللقاء والدقيقة 75 من دون إدراك منه.

8-  تُعاد المباراة في حال إنهاء اللقاء في الأدوار الإقصائية على الرغم من الحاجة للعب وقت إضافي لحسم المتأهل.

ما هي لجنة انضباط فيفا؟

تختلف لجنة الانضباط عن لجنتي الأخلاقيات والاستئناف، وتتكون من رئيس ونائب رئيس مؤهلين لممارسة المحاماة، بجانب عدد محدد من الأعضاء.

وتعمل اللجنة وفقًا لقانون «فيفا» للانضباط، وتتخذ قراراتها بحضور 3 أعضاء على الأقل في حالات خاصة، كما يجوز للرئيس أن يتخذ قرارًا منفردًا.

وتعلن لجنة التأديب عن العقوبات المنصوص عليها في النظام الأساسي لفيفا وقانون الانضباط الخاص بفيفا على الاتحادات الأعضاء والأندية والمسؤولين واللاعبين والوسطاء ووكلاء المباريات المرخصين.

وتتكون اللجنة من رئيس ونائب و17 عضوًا، من بينهم ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، وواصف جليل نائب رئيس الاتحاد التونسي للعبة.

وتضم اللجنة الكولومبي جورج بلاسيو الرئيس، والغاني أنين يبوا نائب الرئيس، وعضوية كل من ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي، وواصف جليل نائب رئيس الاتحاد التونسي، والفرنسي أرنود ديومون، والفنزويلي كارلوس تيران، والبرازيلي فرانشيسكو شارليت مينديز، والأيسلندي جودين بيرجسون، والهندوراسي جو إرنستو ميجيا، والسنغافوري كيا تونج ليم، والتوجولي كوسي أكبوفي، والإكوادوري ليوناردو ستاج، ولورد فيالا من مملكة تونجا، ومارك وود من جزيرة برمودا، والمكسيكي باولو لوبيز، والبريطاني بولي هاندفورد، وسليمان فافاني من ليسوتو، والفيتنامي زي ماي ديونج نجوين، والأسترالي توماس هوليرر.

إنفانتينو يتدخل بشأن أزمة إعادة مباراة مصر والسنغال

وفي هذا الصدد، أكد  الإعلامي أحمد شوبير،أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أبلغ المقربين منه بأنه سيتخذ قرارًا هامًا بخصوص مباراة مصر والسنغال خلال الساعات المقبلة.

وقال شوبير في تصريحات تلفزيونية: «إنفانتينو أكد للمقربين منه أنه سيبحث ويدقق بشدة في كل تفصيلة تخص أزمة مباراة مصر والسنغال، كذلك أشار إلى أنه سيتخذ قرارًا حاسمًا وليس روتينيًا».

الجبلاية ترفض رفع الراية البيضاء وتتمسك بحقوق الفراعنة

وفي حال جاءت قرارات لجنة الانضباط، عكس ما تتمنى الجماهير المصرية، فإن الجبلاية، لن تتوقف عن محاولاتها الحثيثة لإعادة المباراة، حيث ستقوم بجمع كافة القرارات والتقارير الصادرة من مراقبي المباراة ولجنة الانضباط من أجل تقديمها للمحكمة الرياضية، في خطوة جديدة للحفاظ على حقوق الفراعنة في إعادة مباراة السنغال.

يأتي ذلك بعد حصول الجبلاية على مستند جديد، يتمثل فيما تم الكشف عنه من جانب إيهاب الكومي، عضو اتحاد الكرة المصري، الذي قال إن تقرير المراقب الأمني لمباراة مصر والسنغال انتصر لمصر وأدان الجانب السنغالي ، ووصف كل ماحدث للاعبي منتخب مصر بالتفصيل في تقريره، كما قام بتزويد لجنة الانضباط بفيديوهات جديدة قام بتسجيلها بهاتفه المحمول.

وتعرض منتخب مصر للهزيمة بركلات الترجيح أمام السنغال، في إياب الدور الفاصل بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022، بعدما كان خسر إيابًا بنفس النتيجة التي فاز بها ذهابًا بهدف نظيف.

3 سيناريوهات ينتظرها الفراعنة من فيفا بشأن إعادة مباراة مصر والسنغال

وهناك 3 سيناريوهات ينتظرها الفراعنة من فيفا بشأن إعادة مباراة مصر والسنغال، وهى كالتالي:

1ــ تأكيد نتيجة المباراة التي تم الحصول عليها على أرض الملعب مع رفض مع فرض غرامة مالية تتراوح بين 100 ألف و200 ألف فرنك سويسري على الاتحاد السنغالي لكرة القدم، مع السنغال مباراتها المقبلة دون حضور جمهور، و توجيه توبيخ إلى الاتحاد السنغالي لكرة القدم لمسؤوليته في سوء تنظيم المباراة، "وهذا هو السيناريو الأرجح وفقا لعدة مصادر".

2- رفض الطلب المصري لإعادة مباراة الإياب  مع عدم توقيع أى عقوبات على السنغال.

3 - إعادة المباراة في ملعب محايد.

وتترقب الجماهير المصرية قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا» بشأن إعادة مباراة مصر والسنغال التي أقيمت بالعاصمة السنغالية داكار وانتهت بفوز أسود التيرانجا، بضربات الجزاء الترجيحية بنتيجة 3-1.

ماذا تقول لائحة فيفا في قضية إعادة مباراة مصر والسنغال؟

تقول المادة 16 من لائحة الانضباط المخالفات التي تستوجب العقوبة وتتمثل في محاولة اقتحام الملعب أو إلقاء أي شيء من المدرجات أو استخدام الألعاب النارية والليزر، واستخدام الإشارات والكلمات لنقل رسائل سياسية أو دينية تتعارض مع طبيعة الحدث كمباراة كرة قدم.

وأضافت أو التشويش على السلام الوطني، وكذلك الاضطرابات التي يمكن أن تحيط بملعب المباراة، ووضعت لائحة الفيفا 4 عقوبات تتعلق بهذه المخالفات، تبدأ بالتحذير والتوبيخ والغرامة وسحب اللقب، وتمتد إلى الإيقاف ومنع المشاركة في أي نشاط متعلق بالكرة، أو لعب المباريات بدون جماهير واللعب خارج أرض الفريق المُعاقب، أو إلغاء النتيجة أو الاستبعاد أو الإعادة، أو خصم النقاط أو النزول للدرجة الأدنى بالنسبة للفرق في المسابقات المحلية، ثم الغرامة التي تتراوح بين 100 ألف إلى مليون فرانك سويسري، مع التأكيد على جواز الجمع بين عدة عقوبات معًا.

ساعات قليلة تفصل حلم المصريين في إعادة مباراة مصر والسنغال

وطلبت لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»،  5 طلبات من اللجنة المشرفة على مباراة مصر والسنغال قبل حسم القرار النهائي بخصوص التقرير الذي ستصدره خلال الفترة المقبلة:

1- تفريغ كاميرات ملعب المباراة

1- تفريغ الكاميرات داخل ملعب المباراة، وفقًا لما طلبه الجانب المصري حتي يتسني للجنة التعرف ما إذا كانت الأفعال التي أقدم عليها الجمهور السنغالي أفعالا فردية أم جماعية وممنهجة.

2- تقرير مراقب المباراة 

أبدت لجنة الانضباط رغبتها في مناقشة مراقبي المباراة للجنة المسابقات والحكام وسماع أقوالهم فيما أبداه مسؤولو اتحاد الكرة المصري.

3-أزمة المنشطات

وأوضحت التقارير أن 5 لاعبين من 4 منتخبات إفريقية المتأهلة لكأس العالم، تعاطوا المنشطات، بينما في حال ثبوت هذا الأمر، فإن النتيجة ستكون استبعاد المنتخبات التي تورط لاعبيها في تناول المنشطات، ما يعني أنه إذا كان المنتخب السنغالي أحدهم فيتم إقصائه من المونديال ومشاركة مصر بدلًا منه.

4- الليزر

توجيه أشعة ليزر على أعين اللاعبين المصريين خلال ركلات الترجيح التي منحت بطاقة التأهل للفريق السنغالي.

5- تأخر حافلة المنتخب 

طلب الفيفا من الاتحاد السنغالي لكرة القدم تحديد سبب تعطل حافلة المنتخب بعد اعتراض الجماهير لها في طريقها من فندق الإقامة إلى ملعب المباراة.

وتقدم مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري بملف للمطالبة بإعادة المباراة بسبب المخالفات والتجاوزات التي أقدم عليها الجانب السنغالي، وفي مقدمتها الاعتداء على اللاعبين والبعثة الإعلامية، واعتراض حافلة المنتخب وتعطيلها وهي في طريقها إلى ملعب المباراة لمنعها من الوصول في الموعد المحدد، الأمر الذي أدى إلى عدم قيام منتخب مصر بإجراء الإحماء بصورة كافية قبل انطلاق المباراة.

 

 

الذهاب إلى الأعلى