نشرة الأخبار

الأوقاف تقرر عدم إبرام أو تجديد أي عقود تخص الوزارة إلا بالقيمة التجارية الفعلية الحالية 

أصدر محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، اليوم الأحد، القرار الوزاري رقم ١٣٢ لسنة ٢٠٢٠، الذي يقضي بعدم إبرام أو تجديد أي عقود تخص هيئة الأوقاف المصرية أو وزارة الأوقاف وجميع الجهات التابعة لها إلا بالقيمة التجارية الفعلية الحالية العادلة سواء كان العقد بيعًا أو تأجيرًا أو حق انتفاع .

ويأتي ذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية في الحفاظ على مال الوقف.

ويعتبر هذا القرار تاريخيًّا في الحفاظ على مال الوقف تنفيذًا وتحقيقًا لشروط الواقفين.

واجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي السبت مع  مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومحمد مختار جمعة، وزير الأوقاف.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع تناول استعراض جهود وزارة الأوقاف في مجال الدعوة وتجديد الخطاب الديني والترجمة والنشر وتدريب وتأهيل الأئمة، ومتابعة تطوير هيئة الأوقاف.

وعرض وزير الأوقاف أنشطة الوزارة في مجال التأليف والترجمة، وإصدار سلاسل النشر الخاصة بترسيخ أركان الدعوة ومبادئ صحيح الدين، ووجه الرئيس في هذا الإطار بالتوسع في نشر الفكر الرشيد والتوعية بالاطار الصحيح للدين وتصويب المفاهيم المغلوطة، مع القيام في هذا الصدد بتطوير برامج تدريب الآئمة والواعظات، وإيلاء أهمية بتضمين تلك البرامج على وسائل الدعوة الحديثة والدراسات الإنسانية لصقل قدرات الآئمة وتعظيم مهاراتهم في التواصل.

كما تابع الرئيس خطط وزارة الأوقاف في مجال استثمار وحسن ادارة أموال هيئة الأوقاف، حيث اوضح الدكتور مختار جمعة ان الهيئة شهدت نقلة نوعية خلال العام المالي 2019/ 2020 بتحقيق أكبر عائد سنوي في تاريخها، حيث وجه السيد الرئيس بالتمسك بالنهج الثابت بصون وتعظيم عوائد هيئة الأوقاف واتخاذ الإجراءات اللازمة لتصبح جميع المعاملات المالية الخاصة بمال الوقف طبقاً للقيمة التجارية الواقعية بيعاً أو شراءً أو تأجيراً.

كما عرض محمد مختار جمعة جهود وزارة الأوقاف في مجال العمل المشترك لبناء الشخصية الوطنية، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية المختلفة كوزارات الثقافة والتعليم العالي والتربية والتعليم والهيئة الوطنية للإعلام، حيث وجه الرئيس بتعزيز التنسيق والتناغم بين تلك المؤسسات فيما يتصل بهذا المجال الحيوي.

كما استعرض وزير الأوقاف  خطة الوزارة في مجال عمارة المساجد سواء بالإحلال والتجديد والصيانة والتجهيز، كما اطلع السيد الرئيس على جهود الوزارة في مجال البر وخدمة المجتمع، بما في ذلك تطوير مشروع صكوك الأضاحي الذي من شأنه تعظيم الثواب والنفع، حيث أشار السيد الوزير إلى تخصيص موارد مالية في موازنة العام الجاري للصناديق الداعمة لمجالات الصحة والتعليم وذوي الاحتياجات الخاصة من منطلق إيمان الوزارة بأهمية تعزيز المشاركة والخدمة المجتمعية.

واعظة بالأوقاف: الحسد يشبه الساحرة الشريرة «لها 3 رؤوس»

 

زر الذهاب إلى الأعلى