الإفتاء توضح حكم إفشاء بيانات الآخرين الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي

أجابت دار الإفتاء المصرية عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي على «الفيسبوك»، عن سؤال أحد المتابعين حول حكم إفشاء بيانات الآخرين الخاصة على مواقع التواصل.

وأكدت دار الإفتاء، أنه لا يجوز إفشاء بيانات وأسرار الآخرين الخاصة بهم مما يكرهون أن يَطَّلع عليها غيرهم؛ سواء على شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية أو غيرهما؛ وذلك لأنَّ خصوصية الإنسان لا يحل لأحدٍ التعدي عليها؛ وقد جاءت النصوص الشرعية بأَنَّ مجالس الناس الخاصة أمانات يَحْرُم إفشاء ما كان فيها إذا عُلم أَنَّ ذلك مما يكره أصحابها إفشاءه؛ فلا يَحِلُّ للمُطَّلِع على الخصوصيات إفشاؤها ما دام أنه لم يُؤذَن له.

وأوضحت دار الإفتاء، أن إفشاء أسرار الناس بإظهار بياناتهم التي يكرهون أن يَطَّلع عليه أحد أمرٌ يُسبِّب له الأذى والضرر، وإيذاءُ الناس مذمومٌ .

واستشهدت دار الإفتاء من حول منع إفشاء بيانات الآخرين وتحذير القرآن الكريم وفقا لقول الله تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا}.

الذهاب إلى الأعلى