الإفتاء توضح حكم صلاة الرغائب ليلة أول جمعة في رجب

قالت دار الإفتاء المصرية، إن صلاة الرغائب هي ثنتا عشرة ركعة تصلى بين المغرب والعشاء ليلة أول جمعة في رجب من كل عام، وفقا لما ورد في المجموع هي «صلاة بدعة ومنكرة قبيحة».

حكم صلاة الرغائب ليلة أول جمعة في رجب

واستشهدت دار الإفتاء عن حكمها حول صلاة الرغائب التى تصبى بين العشاء والمغرب ليلة أول جمعة في رجب وفقا لما ورد عن الأمام النووي، والذي جاء كالتالي: «هي صلاة بدعة ومنكرة قبيحة، ولا يغتر بذكر من ذكرها, ولا بالحديث المذكور فيها؛ فإن كل ذلك باطل، ولا يغتر ببعض من اشتبه عليه حكمها من الأئمة فصنّف ورقات في استحبابها؛ فإنه غالط في ذلك, وقد صنف في إبطالها الشيخ الإمام أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي كتابا نفيسًا فأحسن فيه وأجاد».

حقيقة إقامة صلاة الرغائب ليلة أول جمعة في رجب

وتابعت: قال الشيخ الرملي الكبير في فتاويه: « لم يصح في شهر رجب صلاة مخصوصة تختص به, والأحاديث المروية في فضل صلاة الرغائب في أول جمعة من شهر رجب كذب باطل, وهذه الصلاة بدعة عند جمهور العلماء، وقد ذكرها بعض أعيان العلماء المتأخرين, وإنما لم يذكرها المتقدمون، لأنها أحدثت بعدهم، وأول ما ظهرت بعد الأربعمائة؛ فلذلك لم يعرفها المتقدمون ولم يتكلموا فيها».

وأشارت دار الإفتاء إلى أن الخبر الوارد بشأن هذه الصلاة قال عنه الحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء: إنه موضوع.

سر لجوء مصطفى كامل لـ دار الإفتاء قبل الترشح لرئاسة نقابة الموسيقيين.. فيديو

ما هو حكم استخدام شعر الحيوانات في التصنيع؟.. دار الإفتاء تجيب

دار الإفتاء: إيداع الأموال في البنوك جائز شرعا

ما الحكم الشرعي في المغالاة في المهر وآثاره؟.. دار الإفتاء تجيب

تعرَّف على خطَّة دار الإفتاء وخدماتها الجديدة في العام 2023

 

الذهاب إلى الأعلى