برلماني: مدينة المنصورة الجديدة إحدى شرايين التنمية ومشروع عمراني متكامل

قال المهندس أحمد عثمان أحمد عثمان، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن مدينة المنصورة الجديدة التي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، تعد من أبرز مدن الجيل الرابع التى أنشأتها الدولة المصرية مؤخرا، ضمن الثورة العمرانية، حيث تقع أقصى شمال الدلتا، وتمتد بطول 14 كيلو متر على الطريق الساحلى، وتبعد 54 كيلو مترا عن المنصورة القديمة، وسيتم ربط المدينتين بقطار كهربائى، وهى خطوة مهمة من خطوات وإنجازات الدولة المصرية لتحقيق النهضة العمرانية.

وأشار عثمان، إلى أن مدينة المنصورة الجديدة، تعد إحدى مدن الجيل الرابع، التى تتميز بأنها أول مدينة سياحية بمواصفات عالمية على أرض مصرية، فتضم المدينة عددا كبيرا من المشروعات المتنوعة، ما يجعلها مشروعا تنمويا متعدد الأبعاد، خاصة وأن مشروعات الإسكان المختلفة، مثل الإسكان السياحى والفيلات والإسكان المتوسط والاجتماعى، تهدف لاستيعاب مليون ونصف مليون نسمة، فضلا عن الفنادق السياحية التى تخدم السياحة العلاجية، ومشروعات البنية التحيتة المتقدمة وكافة الخدمات، لافتا إلى أن مدينة المنصورة الجديدة مشروع عمران متكامل، وستساهم في حل مشكلة الإسكان، بجانب أنها ستكون واجهة سياحية عالمية.

وأضاف عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن الدولة المصرية تبذل جهودا مضنية نحو إنشاء المدن الجديدة، وتستهدف المشروعات العمرانية فى الأساس تخفيف الازدحام عن بعض المدن لاستيعاب الزيادة السكانية، وجذب مزيدا من الاستثمارات للمدن الجديدة، فضلًا عن تلك المدن متكاملة الخدمات والمرافق التعليمية والصحية والثقافية، مثل مدينة المنصورة الجديدة.

واتفق النائب أحمد عثمان، مع ما ذكره الرئيس السيسي وتحذيره من خطورة النمو السكاني واستمرار الزيادة السكانية بمعدلاتها الخطيرة، لافتا إلى أن الزيادة السكانية تلتهم ثمار التنمية، ولابد أن تتكاتف كل مؤسسات الدولة لمواجهة هذه القضية والتوعية للمواطنين بأهمية ضبط النمو السكاني.

وتعتبر مدينة المنصورة الجديدة أول مدينة تنتمى لمدن الجيل الرابع فى الدلتا، ومدن الجيل الرابع هى مدن متعددة الأنشطة، وتعزز من ريادة الأعمال ومشاركة القطاع الخاص فى تنفيذ المشروعات، وتتيح إمكانية التنقل من خلال الربط مع المدن الأخرى، إلى جانب أنها أنشئت على أساس أنها تتكيف مع المتغيرات المناخية، من خلال زيادة المناطق الخضراء والمساحات العامة، واستغلال موارد الطاقة الجديدة والمتجددة.

وتبلغ مساحة المرحلة الأولى من مدينة المنصورة الجديدة 2063 فدانًا، ووصلت حاليًا لنحو 2500 فدان من أصل 7200 فدان إجمالى المساحة المخصصة للمدينة، بطول 15 كيلومترًا على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتكلفة المرحلة الأولى من مشروع مدينة المنصورة الجديدة 24 مليار جنيه، ومكوناتها مشروع جنة، ويضم 11232 وحدة سكنية بمساحات من 120 إلى 150 مترا، ومشروع سكن مصر جاهزة للتسليم، و203 فيلا و1392 وحدة إسكان اجتماعى، لافتا إلى أن كل الوحدات بها نفس مستوى الجودة والفراغات، بجانب كورنيش بطول 4,2 كيلو متر وتكلفته 600 مليون جنيه .

وتتوسط المنصورة الجديدة محافظات الدقهلية وكفر الشيخ ودمياط، وتأتى في إطار مجموعة المدن الذكية الجديدة التي شرعت الدولة فى تشييدها على امتداد رقعة الجمهورية، وتعتبر إحدى شرايين التنمية فى ساحل مصر الشمالى، حيث تحتوي علي جميع المرافق والخدمات من مناطق حكومية وأسواق، ودور عبادة، ومناطق ثقافية وترفيهية، ومناطق خاصة بالمطاعم، وحدائق مركزية باطلالة علي ساحلية على البحر المتوسط بطول 15 كيلو مترًا.

برلماني: المنصورة الجديدة درة الدلتا أحد النوافذ الذكية على الساحل الشمالي

«تضامن الشيوخ»: المنصورة الجديدة تعكس حرص الرئيس السيسي على توفير سكن آمن

الذهاب إلى الأعلى