فضل سورة الواقعة.. تجلب الرزق

يبحث الكثير من المسلمين عن فضل سورة الواقعة كما ورد عن السلف الصالح، وأخبرنا النبي صلى الله عليها وسلم، ويقال إنها سورة الغنى التي تجلب الرزق لمن يقرأها.

وتعد سورة الواقعة هي السورة رقم 56 من بين مئةٍ وأربع عشرة سورة، وعدد آياتها ستٌ وتسعون آية، وعدد كلماتها ثلاثمائةٍ وتسعةٍ وسبعون آية، وعدد حروفها ألف وستمئةٍ واثنان وتسعون حرفًا.

قراءة سورة الواقعة للرزق

يُمكن قراءة سورة الواقعة في الفترة بين صلاة الفجر وبين شروق الشمس، أو قرائتها في صلاة قيام الليل، أو قرائتها في يوم الجمعة، وذلك بنية قراءة آيات القرآن الكريم للحصول على الرزق من الله عز وجل.

قالت دار الإفتاء المصرية، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال «من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا».

الإفتاء عن فضل سورة الواقعة

وأوضحت دار الإفتاء خلال فيديو لها على موقع «يوتيوب» ردا على سؤال جاء نصه «هل سورة الواقعة سبب في زيادة الرزق؟» أن الليل المقصود في الحديث يبدأ من المغرب حتى الفجر، ومن المستحب قراءة سورة الواقعة ليلا لزيادة الرزق والفتح على الإنسان بالخير.

وأضافت دار الإفتاء المصرية، أن صلة الرحم والاستغفار من أسباب زيادة الرزق، والتوكل على الله والسعي والاجتهاد في العمل، مستشهدة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير».

https://www.youtube.com/watch?v=EoRNIIx1VLg

وحول فضل سورة الواقعة، قيل إن من قرأ سورة الواقعة فى عدد 41 مرة فى مجلس واحد جائه الرزق من حيث لا يحتسب وأنعم الله عليه بنعمة الحصول على ما يريد من الرزق الواسع المبارك فيه ، كما تتميز تلك السورة الشريفة بالعديد من الأسرار التي يكون منها مساعدة من يكون على مشارف الموت وفى اللحظات الاخيرة على مفارقة الحياة بدون التعرض إلى سكرات الموت .

فضل قراءة سورة الواقعة 14 مرة بعد صلاة العصر ، ورد فيها أنه ثبت عن عُقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: (لمَّا نزَلت: {فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ}، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (اجعَلوها في ركوعِكم))، وسورة الواقعة، هي سورة مكية نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة وهي مكونة من 96 آية، أما عن ترتيبها فهي السورة الـ 46 في ترتيب سور القرآن الكريم.

دعاء سورة الواقعة

بسم الله الذي اخترق الحجب بنوره، وذلت الرقاب لعظمته ودكت الجبال لهيبته وسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، هو الله الذي لا إله إلا هو رب العرش العظيم، اللهم إني أسألك باسمك المرتفع الذي تعطيه من شئت من أوليائك وألهمته الأصفياء من أحبابك، أسألك اللهم أن يأتي برزق من عندك تغني بها فقري وتجبر به كسري.

بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم إني أسألك يا الله يا الله يا الله، يا واحد يا أحد يا وتر يا حي يا قيوم يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام، يا غني يا مغني يا باسط يا ملك ذي لطف خفي، يا ذي نور الله الذي له العظمة والكبرياء.

الحمد لله رب العالمين، اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد واله، اللهم يسر أمر رزقي واعصمني من طلبه ومن كثرة الهم به ومن الذل للخلق بسببه ومن التفكير والتدبر في تحصيله وأجعل لي سببًا لإقامة العبودية ومشاهدة أحكام الربوبية وتول أمري بيدك ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ولا لأحد من سواك واهدني صراطك المستقيم، صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد واله.

الإفتاء تكشف فضل سورة الواقعة في زيادة الرزق

الإفتاء تكشف حكم المال الذي يتقاضاه المحامي نظير الدفاع عن المجرمين

الذهاب إلى الأعلى