كيف تحدث مصطفى توكل عن وفاة نيرة أشرف قبل تخلصه من حياته: يبكى قلبى حزنا عليكي وأنا لا أعرفك

في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، نشر شاب يدعى مصطفى توكل، عدد المنشورات على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، يودع فيها الجميع ويعلن أنه سيتخلص من حياته.

وبعد نحو 60 دقيقة من هذه المنشورات التي لاقت رواجا كبيرًا من رواد الوسشيال ميديا، والكل علق عليها مطالبًا بمحاولة إنقاذه من قبل القريبين منه.

ولكن قدر الله نفد، فقد تداول الكثيرون صورًا توثق سقوط السيارة التي يقودها صاحب المنشورات السابقة من أعلى كوبري جامعة المنصورة وإصابته خطيرة.

وتأرجحت الأنباء حول وفاة الشخص من عدمه، حتى تأكدت الأخبار منذ قليل بأنه لفظ آخر أنفاسه نتيجة الإصابة التي تعرض لها بعدما سقط بسيارته من أعلى الكوبري.

وكان آخر ما كتبه مصطفى قبيل التخلص من وفاته: «اشوفكم بخير وابقو افتكروني وابويا ميمشيش ف جنزتي بالله عليكم».

كما علق مصطفى توكل على حادث ذبح الطالبة بجامعة المنصورة، التي توفيت على يد زميلها، وقال في تعليقه: «”ثُمَّ قَسَت قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحِجارة أو أشدُّ قسوة”.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى تَظْهر الفِتَن ويكثر الكذِبُ وتتقارب الأسواق ويتقارب الزمانُ ويكثُرَ الهرجُ) فسأله أبي هريرة رضي الله عنه: “وما الهرْجُ؟” أجابه: “القـ. ـتْلُ”.
ربنا يخرّجنا من الدُنيا دي على خير.

كما قال في منشور آخر تعليقا على الحادث، «يبكى قلبى حزنا عليكي وانا لم اعرفك حتى فما حال امك!!، ربنا يرحمك ويسكنك فسيح جناته يارب».

كما استنكر بعض التعليقات التي تدين الضحية وهاجم أصحابها قائلا: «لكل عصر جاهليته، ونحن نجمع جاهلية كل العصور».

وكان قد توفى منذ قليل شاب من محافظة الدقهلية، متأثرا بإصابتة إثر إلقاء نفسه بسيارته التي كان يستقلها، من أعلى كوبري جامعة المنصورة، بعد اختراقه الحاجز الحديدي، حرر محضر بالواقعة، وتم نقله للمستشفى، لتلقى العلاج اللازم.

تلقى مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ بسقوط سيارة يستقلها شاب من أعلى كوبري جامعة المنصورة، وإصابته.

على الفور انتقل ضباط المباحث، لمكان البلاغ، وبالفحص تبين أن السائق يدعى ” مصطفى توكل ” ويستقل سيارة شيفروليه بيضاء تحمل لوحات “د ي ا 3541″، وأصيب بإصابات بسبب سقوط السيارة في أرض زراعية أسفل الكوبري، وتم نقلة للمستشفى ولكنة، لفظ أنفاسة الأخيرة.

وكان تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، منشور للشاب قبل دقائق من سقوطه بالسيارة، وقال فيه” أشوفكم بخير وابقوا افتكروني وأبويا ميحضرش جنازتي، فيما ذكر في منشور آخر: أنا على حافة الانتحار.

وأكد أصدقاء الشاب، أنه حاول التخلص من حياته، وألقى بنفسه داخله سيارته من أعلى كوبري الجامعة، وتم نقله للمستشفى.

كشف ملابسات ادعاء شخص الانتحار بسبب حرمانه من رؤية أولاده

ياسمين الخطيب تتصالح مع زوجها بعد محاولة انتحارها : «الحب وصال ودلال ورضا وخصام»

زر الذهاب إلى الأعلى