والد طالبة المنصورة:  حرق قلبي على بنتي أعز حاجة في حياتي .. ملحقتش تفرح بشبابها

بصوت مبحوح، وعبارات يملأها الأسى والحزن، نعى والد الطالبة نيرة أشرف ابنته بكلمات مؤثرة قائلا: بنتي اتدبحت وأنا اللي بنزف وعاوز حقها

وأضاف موجها كلامه للمتهم «منه لله وحسبي الله ونعم الوكيل، حرق قلبي على بنتي، أعز حاجة في حياتي، لم تفرح بشبابها وكان أمامها عمر.

وتابع والد الضحية، أن ابنته كانت مجتهدة تعمل لتنفق على نفسها، وتحلم بأن تصبح مضيفة طيران، ولا ترغب بالزواج والجلوس في المنزل، بل كانت تريد تحقيق ذاتها وتنجح وتندمج في المجتمع.

أدى عدد كبير  من أعضاء هيئة التدريس بقيادة عميد كلية الآداب بجامعة المنصورة وجمع من الطلاب، صلاة الغائب في ساحة كلية الآداب، داخل الحرم الجامعي على روح الطالب نيرة أشرف، والتي لقي مصرعها أمس على يد زميلها والذي ذبحها أمام باب الجامعة قبيل دخولها لأداء الامتحان.

كما توجه وفد من اتحاد طلاب كلية الآداب وعدد من طلاب الجامعة ممن ليس لديه امتحان بالتوجه إلى المحلة الكبرى، مسقط رأس الطالبة الراحلة لتقديم واجب العزاء لأهلها، ومواساتهم في مصابهم، كما شارك وفد آخر أمس في تشييع الجثمان.

وانهارت عدد من زملاء وزميلات الضحية متأثرين بوفاتها وأشادوا بحسن أخلاقها وتعاملها معا، وتفوقها الدراسي، وذلك خلال توجههم إلى منزلها للعزاء.

ومن جانبه، لفت عميد كلية الآداب، إلى أن الجاني والمجنى عليها من المتفوقين في أقسامهما، و الطالبة لم تتقدم بأي شكوى من قبل ضد الطالب مرتكب الواقعة، موضحا أنه تم إحالة الظاهرة إلى قسم الاجتماع لدراستها، حيث بات العنف ظاهرة تجتاح المجتمع.

وحول الإجراءات التي تتخذها الجامعة حيال الطالب الجاني، والمقيد بالفرقة الرابعة بكلية الآداب، أوضح عميد الكلية أن الأمر عندما يكون متعلق بالنيابة، فإن الكلية تنتظر ما ستسفر عنه تحقيقات النيابة وبعد ذلك تتخذ الكلية قرارها.

وأكد عملية كلية الآداب جامعة المنصورة، أنه لا يوجد مستندات خاصة بالقضية لدى جامعة المنصورة.

بيان النيابة العامة

ومن ناحية أخرى، أمر المستشار النائب العام بحبس المتهم/ محمد عادل أربعة أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات لاتهامه بقتل الطالبة (نيرة) عمدًا مع سبق الإصرار أمام جامعة المنصورة بعدما أقر المتهم خلال استجوابه بالتحقيقات بارتكابه الجريمة وإجرائه محاكاة لكيفية تنفيذها بمسرح الحادث.
وإلحاقًا ببياننا السابق عن الواقعة، فقد استمتعت النيابة العامة منذ توليها التحقيقات فور وقوع الحادث إلى عشرين شاهدًا منهم والدي المجني عليها وشقيقتها الذين أكدوا -وأحد الطلاب بالجامعة- تعرض المتهم الدائم للمجني عليها على إثر فشل علاقتهما ورفضها لشخصه، وعقدهم جلسات عرفية وتحريرهم محاضر رسمية ضده منذ ما يربو على شهرين لأخذ تعهده بعدم التعرض لها، كما أكد ثلاثة عشر شاهدًا من طلاب وعاملين بالجامعة وبمحيطها رؤيتهم المتهم حال ارتكابه الجريمة إبان تواجدهم بمحيط مسرح الواقعة، وقد أطلعتهم النيابة العامة على تسجيلات آلات المراقبة التي رصدت ملابسات الحادث فأكدوا ظهور المتهم حال تعديه على المجني عليها بتلك التسجيلات.
واستجوبت النيابة العامة المتهم فيما نسب إليه من اتهامات فأقر بارتكابه جريمة قتل المجني عليها عمدًا مع سبق الإصرار للخلافات التي كانت بينهما ورفضها الارتباط به وبيَّن في تفصيلات إقراره كيفية تخطيطه لارتكاب الجريمة وتنفيذها وأجرى محاكاة مصورة لكيفية ذلك بمسرح الحادث، كما أقر بصحة ظهوره بتسجيلات آلات المراقبة التي رصدت الواقعة.
هذا، وقد ندبت النيابة العامة مصلحة الطب الشرعي لتوقيع الصفة التشريحية على جثمان المجني عليها، بيانًا لما به من إصابات وكيفية حدوثها وسبب الوفاة ومدى جواز تصور حدوثها على نحو ما انتهت إليه التحقيقات، وفحص السكين المستخدم بالجريمة، وجار سرعة إنجاز التحقيقات والتصرف فيها.

صورة بطل واقعة ضبط المتهم بقتل طالبة جامعة المنصورة

ريهام سعيد ترد على تحميل محمد رمضان مسؤولية حادث المنصورة: بتكذبوا على نفسكم

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى