أزمة الصور.. نقطة خلاف بين كليان مبابي والاتحاد الفرنسي وسط سعي الأخير لحلها

 

تعهد الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بمراجعة الاتفاقية الخاصة بحقوق الصورة الملزمة للمنتخب "في أقرب وقت ممكن"، وذلك لتجاوز أزمة مع نجم باريس سان جيرمان كليان مبابي ومحاولة لحل خلاف مع اللاعب.

وقال الاتحاد، في بيانٍ له، "يسر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم العمل على الخطوط العريضة لاتفاقية جديدة ستسمح له بضمان مصالحه مع الأخذ في الاعتبار المخاوف والقناعات المشروعة التي عبر عنها اللاعبون بالإجماع"، وذلك نقلًا غعن موقع "تي أف أي إنفو" الفرنسي.

وأوضح الاتحاد الفرنسي أن "هذا القرار جاء عقب "تبادلات حاسمة بحضور المديرين التنفيذيين للمنتخب الفرنسي"، برئيس الاتحاد نويل لو جرايت ومدرب المنتخب ديدييه ديشان ومدير التسويق.

وأشار إلى أنه "كانت مسألة حقوق الصورة، التي تحكمها اتفاقية يعود تاريخها إلى عدة سنوات، موضع خلاف بين كيليان مبابي ومستشاريه من جهة، الذين أرادوا تعديلها في أسرع وقت ممكن، والاتحاد من جهة أخرى".

لا تسرع


وقال رئيس الاتحاد الفرنسي، في تصريحٍ لصحيفة "ليكيب" الفرنسية، "لا ننوي التسرع في المناقشات. لن يتغير شيء من الآن وحتى نهائيات كأس العالم"، التي ستقام في الفترة من 20 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبلين.

ومع ذلك، يقول موقع "تي أف أي إنفو" إن "كيليان مبابي غير راضٍ عن الإدارة الجماعية لحقوق الصورة للاعبي المنتخب الفرنسي.

قرار مبابي


وأبلغ مبابي أنه لن يشارك في عملية تسويق يوم الثلاثاء في كليرفونتين، خاصة بجلسة تصوير للمنتخب، وذلك بعد رفض الاتحاد الفرنسي لكرة القدم "تعديل اتفاقية" حقوق الصورة للاعبين.

وقال الموقع إن المهاجم النجم وممثلوه "يأسفون بشدة لأنه لم يتم التوصل إلى اتفاق كما هو مطلوب قبل المونديال"، حول هذا الموضوع الذي كان مثيرًا للجدل بالفعل في مارس المنصرم.

 
زر الذهاب إلى الأعلى