برلماني: المؤتمر الاقتصادي يساهم في القضاء على البيروقراطية

أكد الدكتور محمد عبد الحميد، وكيل لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، أن المؤتمر الاقتصادي الذي دعا الرئيس عبدالفتاح السيسي، الحكومة إلى عقده بنهاية الشهر الجاري جاء فى توقيت مناسب للغاية لمواجهة التداعيات السلبية والخطيرة للازمة المالية العالمية.

وأوضح أن الأهم هو استماع الحكومة لآراء المستثمرين والعاملين في مجال الاستثمار والإداريين أيضًا لأن هؤلاء هم الذين يواجهون المشكلات والصعوبات الحقيقية، مشيرًا إلى أن نجاح هذا المؤتمر ودخول مستثمرين جدد لن يتحقق إلا بكسب الثقة لدى المستثمرين الحاليين.

وأشار النائب فى تصريحات له اليوم، إلى أن الانتعاش الاقتصادي مرهون بنمو قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة وغيرها من المشروعات الاستثمارية مؤكدًا أن أكبر عائق يواجه الاقتصاد الوطنى هو الروتين والبيروقراطية ولابد من اختصار الوقت في خطوات المستثمرين من النواحي الإدارية وتسهيل الإجراءات الجمركية، وكلها عوامل مهمة وملفات يجب أن تُطرح على طاولة المؤتمر الاقتصادي.

وأشاد عضو مجلس النواب، بالاستعدادات المكثفة من الحكومة لعقد هذا المؤتمر، مؤكدًا اهمية اللقاءات التى عقدها الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والمهندس أحمد سمير وزير التجارة والصناعة مع رجال الاعمال والاستثمار واتحاد الصناعات المصرية معربًا عن ثقته التامة فى نجاح هذا المؤتمر.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان قد دعا الحكومة، إلى عقد مؤتمر اقتصادي خلال نهاية الشهر الجاري بمشاركة الخبراء الاقتصاديين، لمناقشة مستقبل الاقتصاد المصري، قائلًا: «نسمع الرأى المخالف معانا بجانب الحوار الوطني المستمر، مؤتمر اقتصادي نكون إحنا كدولة نتكلم ونوضح مع المستثمرين ورجال الصناعة إننا نسمع بعضنا البعض».

رئيس الوزراء يواصل متابعة إجراءات تنظيم المؤتمر الاقتصادي الذي كلّف به الرئيس

نائب بالشيوخ يطالب بدعوة مراكز البحوث وبيوت الخبرة للمشاركة بالمؤتمر الاقتصادي
زر الذهاب إلى الأعلى