أبناؤه رفضوا دفنه.. حكاية خضر موسي ووصيته الأخيرة قبل موته .. فيديو

قال المهندس محمود وحيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة معا لإنقاذ إنسان، إن قصة "خضر موسى" بدأت عندما ذهب مع أبنائه للقاهرة وتركوه مع شقيقه في منطقة المطرية بالقاهرة، ولكن بعد عودتهم إلى محافظة أسيوط قرر شقيق والدهم طرده من المنزل، ليتخذ من الشارع ملجأ له.

 

تفاصيل قصة خضر موسى بمؤسسة معا لإنقاذ إنسان

 

وأضاف محمود وحيد خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية نهال طايل ببرنامج تفاصيل " المذاع عبر قناة صدى البلد2، أن خضر موسى تعرض للإصابة بعدة أمراض بسبب تجاوزه عمر الـ80 عام، وضعف حالته المناعية، موضحًا أن المؤسسة عندما قامت بإحضاره كانت حالته الصحية متأخرة بسبب الأمراض.

وتابع: أن عم خضر ظل متواجد في المؤسسة قرابة عامين دون أن يسأل عليه أي شخص من أبنائه أو أشقائه سواء في الأيام العادية أو خلال فترة الأعياد والمناسبات، كما أن المؤسسة تواصلت مع أولاده عقب وفاته مباشرة.

وأوضح مدير مؤسسة معا لإنقاذ إنسان، أن الراحل خضر موسى، ترك وصية قبل وفاته أن يدفن بمقابر العائلة بمحافظة أسيوط، وعقب الوفاة تواصلت المؤسسة مع أبنائه الذين رفضوا التواصل والاستجابة مع المؤسسة، كما أنهم رفضوا استلام الجثمان.

مطالبة مواد قانونية للحد من ظاهرة الأبناء تجاه آبائهم

وطالب مدير المؤسسة، بمعاقبة أبناء خضر، بسبب موقفهم السلبي تجاه والدهم، كما أنه ناشد الجهات التشريعية بوضع عقوبات مغلظة على الأبناء حال ارتكاب أي جرائم في حقوق الوالدين بعد تقدمهم في العمر.

وأشار محمود وحيد إلى أن  جثمان عم رزق ظل في المؤسسة لعدة أيام لرفض أبنائه استلام الجثة أو إرسال صورة شخصية لبطاقته  لاستخراج تصريح دفن له، ولكن تم حل الأزمة بعد أربع أيام وتم دفنه رغم رفض أبنائه التواصل معانا حتى الآن.

 

تفاصيل منشور على «فيس بوك» استدراج طفلة والتعدي عليها بالضرب

الذهاب إلى الأعلى