حقيقة طرد محمد رمضان من مقهى في الإسكندرية

واصل الفنان محمد رمضان، جولته في  الإسكندرية، بعدما خرج في بث مباشر منذ ساعات، معلنا توجهه إلى المدينة للرد على حملة «غير مرحب بك» التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعات الماضية، ورفضت تنظيم حفل رمضان بعروس البحر الأبيض المتوسط.

ومع بداية وصوله الإسكندرية لاقى الفنان محمد رمضان ترحيبا كبيرا، من الأهالي والشباب، الذين تجمعوا حوله لالتقاط الصور التذكارية معه، وهتفوا باسم، وانتقل رمضان بين مختف أحياء الإسكندرية وسط حضور كثيف من المواطنين.

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يزعم طرد محمد رمضان من مقهى بحي الإبراهيمية، ورغم نفي عدد من المتابعين طرد رمضان من المقهى وتأكيدهم أن الزحام كان بسبب التقاط الصور معه، إلا أن الفيديو أظهر مغادرة رمضان للمقهى نزولا على رغبة بعض الرواد.

 

وبدأت أزمة الفنان محمد رمضان منذ أيام، بعد إعلان رمضان إقامة حفل غنائي في الإسكندرية، الأمر الذي لاقى رفض كبير من بعض الصحفات الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي على فيس بوك.

وعبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن عدم إعجباهم بحفلات محمد رمضان، مقارنين بينه وبين أداء الراحل سيد درويش، الذي يعد أحد العلامات الفنية لمصر ومدينة الإسكندرية.

رد محمد رمضان على حملة مقاطعة حفلاته

و خرج محمد رمضان اليوم في فيديو عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مؤكدا أن حملة غير مرحب بك في إسكندرية، مجرد حملة ممنهجة ضده.

وقال رمضان «  مسؤول سابق دعم حملة إسكندرية لا ترحب بك يا محمد رمضان، وفي نفس الوقت الشركة المنظمة للحفلة باعت 70% من التذاكر، رغم أن موعد الحفلة بعد 17 يوما»، متابعا «أنا اتقالي إسكندرية لا ترحب بك يا محمد يا رمضان، هقوم البس دلوقتي وأنزل إسكندرية، وربنا يقدرني وأدخل كل جوا منطقة في إسكندرية» وأضاف «أنا نازل إسكندرية دلوقتي على رجلي من غير بني آدم حراسة».

زر الذهاب إلى الأعلى