أرادوا لقاء أسرتهم فحال الموت دون رغبتهم.. مأساة 3 طلاب أشقاء ضحايا حادث الإسماعيلية في دمياط

نهاية مأساوية لم تكن في الحسبان أصبحت خاتمة حياة ثلاثة طلاب أشقاء، ضحايا حادث الإسماعيلية، من أبناء قرية أم الرزق، التابعة لمركز كفر سعد في محافظة دمياط، رحلوا عن عالمنا في حادث انقلاب سيارة بإحدى الترع بمدينة القنطرة شرق بالإسماعيلية أثناء عودتهم من جامعة سيناء لقضاء الإجازة مع أسرتهم، لكن الموت حال دون رغبتهم.

الطلاب «محمود أحمد عثمان»، وشقيقته «آلاء أحمد عثمان»، بكلية طب الفم والأسنان، وشقيقته الثانية «آية أحمد عثمان»، معيدة بكلية الصيدلة، قرروا العودة لرؤية أسرتهم وقضاء وقتا لطيفا في رمضان لكن الموت المفجع حال دون ذلك وذهب الثلاثة إلى دار الآخرة لتتشح القرية بالسواد حزنا عليهم، ويترقب الأهالي وصول الجثامين لتشييعهم إلى مثواهم الأخير بمقابر العائلة.

انتظار تشييع جثامين ضحايا حادث الإسماعيلية انتظار تشييع جثامين ضحايا حادث الإسماعيلية

الشقيق الأصغر لم يستوعب الصدمة

شقيق الضحايا الأصغر عمرو عثمان الطالب بالصف الأول الثانوي بات في حالة يرثى لها إذ لم يستوعب الصدمة وعبر عن حزنه بفراق أشقائه قائلا: «آخر مكالمة بيني وبين محمود شقيقي كانت قبل الحادث بساعة واحدة، وطلبت منه إنه يسوق على مهله، علشان يوصل بالسلامة».

وأضاف خلال تصريحات صحفية اليوم أن «محمود مكنش مجرد أخ، ده حببيي وروحي، وكان بيعمل لي كل حاجة نفسي فيها من غير ما أطلبها منه».

شقيق ضحايا حادث الإسماعيلية شقيق ضحايا حادث الإسماعيلية

جدة الضحايا تسلم بقضاء الله 

أما جدة الضحايا المرأة الصابرة هدايات عبد العظيم موسى فقالت: «ربنا يصبرنا ويصبر أمهم وأبوهم، وربنا ما يكتبها على حد، فلذات أكبادنا رحلوا وتركوا فى القلب غصة».

وأردفت جدة الضحايا: «بنتي عاشت في الغربة مع زوجها سنوات طويلة في أبوظبي، ليحققا لأبنائهما حياة كريمة ومستقبلا أفضل، كان حلمهما أن يلتحقوا بكليات الطب، وحقق الله أمانيهم الابنة الكبرى آية خريجة كلية الصيدلة، ومحمود في الفرقة الرابعة بكلية الأسنان، وآلاء بالفرقة الثانية بكلية الأسنان».

وتابعت أن حفيدتها ضحية الحادث الأليم «آلاء» عاشت معها لمدة عام أثناء دراستها بالثانوية العامة، قول إنها «كانت زى النسمة»، كما عاشت حفيدتها «آية» معها عامين أثناء دراستها بكلية الصيدلة، «كانت روحها حلوة، ومتفوقة في دراستها وعبقرية»، تقول جدة الضحايا.

أهالي ضحايا حادث الإسماعيلية أهالي ضحايا حادث الإسماعيلية

جد الضحايا: آلاء كانت عبقرية

وعبر الشحات محمد الشحات، جد الضحايا، عن حزنه بفراق أحفاده الثلاثة وتسليمه لأمر الله وحكمته قائلا: كانوا «آية وملتزمين دينياً ومحافظين على الصلاة، ربنا يصبرنا، هما مش غاليين على اللي خلقهم، وربنا يصبر أمهم وأبوهم على فراقهم»، مشيراً إلى أن حفيدته الرحلة «آية»، عينت معيدة في كلية الصيدلة، وكانت تستعد للماجستير، وذهبت لقضاء بعض الوقت مع شقيقيها حتى تغير جو روتين الحياة، ولكنهم سقطوا بالسيارة في الترعة وكانت إرادة الله.

وأضاف: «محمود حفيدي كان يقود السيارة وبجواره زميله، وكانت آية وآلاء تجلسان في المقعد الخلفي، وسقطوا في الترعة وغرقوا، بينما نجا زميلهم محمود الكحلاوي من الموت».

عم الضحايا: محمود كان نفسه يفتح عيادة

من ناحيته أوضح حسام عثمان، عم الضحايا أنه لم يعش مهم فترة طويلة لظروف إقامتهم بالإمارات، وعندما عادوا منذ نحو 4 سنوات للالتحاق بالجامعة، أقاموا بمدينة دمياط الجديدة، وكان يزورهم على فترات وفي المناسبات، لافتا إلى أن «محمود» كان يحلم بفتح عيادة، لعلاج المرضى غير القادرين بالمجان، حسبما أوردت صحف محلية اليوم الخميس.

تعود تفاصيل الواقعة عندما لقي ثلاثة أشقاء مصرعهم في حادث مروع، مساء الأربعاء، على إثر انقلاب سيارة ملاكي على طريق «القنطرة شرق - العريش»، وسقوطها بالترعة، في محافظة الإسماعيلية، مما أدى إلى إصابة شخص رابع، تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

أهالي ضحايا حادث الإسماعيلية أهالي ضحايا حادث الإسماعيلية

وتلقى اللواء منصور لاشين، مدير أمن الإسماعيلية، إخطارا من شرطة النجدة يفيد بتعرض سيارة ملاكي لحادث قرب قرية «جلبانة»، التابعة لمركز القنطرة شرق، وعلى الفور، وجّه بانتقال سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث.

أسماء الضحايا

ونتج عن الحادث عن وفاة «محمود أحمد محمد عثمان»، 22 سنة، مقيم بكفر سعد في محافظة دمياط، طالب في السنة الرابعة بكلية طب الأسنان، وشقيقته «آية أحمد محمد عثمان»، 24 سنة، مقيمة بنفس العنوان، معيدة في كلية الصيدلة، وشقيقتهما «آلاء أحمد محمد عثمان»، 19 سنة، مقيمة بنفس العنوان، طالبة بكلية طب الأسنان، كما أسفر الحادث عن إصابة «محمود الكحلاوي مصطفى»، 20 سنة، نقل إلى مستشفى القنطرة المركزي لتلقي العلاج اللازم.

ضحايا حادث الإسماعيلية ضحايا حادث الإسماعيلية

يذكر أن الدكتور حسن درويش، رئيس مرفق الإسعاف بالإسماعيلية، بالدفع بـ4 سيارات إسعاف إلى مكان الحادث، نقلت جثامين الضحايا إلى مستشفى القنطرة شرق المركزي، حيث تم التحفظ عليها في ثلاجة حفظ الموتى، كما انتقلت قوة أمنية من قسم شرطة القنطرة شرق إلى مكان الحادث للمعاينة ومعرفة أسباب حدوثه، وإعادة حركة المرور إلى طبيعتها.

https://www.youtube.com/watch?v=ERjDVxJQxnQ

تفحم جثتين وإصابة 6 بحروق في تصادم 3 سيارات بطريق الإسماعيلية

النائب العام يأمر بحبس المتهم في حادث الإسماعيلية

بعد حادث الإسماعيلية.. أستاذ علم اجتماع تكشف أسباب ظاهرة العنف بالشوارع.. فيديو

الذهاب إلى الأعلى