ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد عروس المتوسط.. أول تعليق رسمي من الحكومة على غرق الإسكندرية| خاص

كشف المهندس محمد غانم، المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، حقيقة السيناريوهات المخيفة لغرق محافظة الإسكندرية، التي حذرت منها بريطانيا وجرى تداولها بالتزامن مع انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي كوب 27 بمدينة شرم الشيخ.

وقال محمد غانم، في تصريحات خاصة لموقع قناة «صدى البلد» على هامش مؤتمر «الأمن المائي العربي من أجل الحياة والتنمية والسلام»، إنّ غرق الإسكندرية بسبب زيادة درجات الحرارة نتيجة لتغير المناخ هو أحد السيناريوهات التي يتم الحديث عنها، لكن الدولة المصرية تعمل على مواجهة التحديات المناخية التي تواجه عروس البحر المتوسط ومنطقة الدلتا والساحل الشمالي بشكل عام.

حماية الإسكندرية من ارتفاع منسوب سطح البحر

وأضاف متحدث الموارد المائية، أنّ الدولة تتحدث عن التحديات المناخية وأيضًا تعمل على مواجهتها في الوقت ذاته، ونفذت العديد من المشروعات الاستباقية لحماية الإسكندرية من ارتفاع منسوب سطح البحر وتأثير النوات البحرية، مثل مشروع حماية قلعة قايتباي ومنطقة المنتزه الأثرية والكورنيش في المنشية، وغيرها من الأماكن.

وأردف محمد غانم، أنّ الوزارة لا تنتظر حدوث الخطر الذي يهدد المحافظة الساحلية لكنها تنفذ خطوات استباقية لمواجهته، مشيرًا إلى تنفيذ مشروع ضخم لحماية الشواطئ في مناطق رأس البر ومطروح وشمال الدلتا والساحل الشمالي بأطوال تصل إلى 69 كيلومترا، وتم الانتهاء من 58 كيلومترا في محافظات دمياط وكفر الشيخ والبحيرة وبورسعيد ويجري العمل في 11 كيلومترا أخرى بمحافظة الدقهلية.

ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد عروس المتوسط.. أول تعليق رسمي من الحكومة على غرق الإسكندرية| خاص ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد عروس المتوسط.. أول تعليق رسمي من الحكومة على غرق الإسكندرية| خاص

وكشف متحدث الموارد المائية، أنّ هذا المشروع يستخدم عناصر من البيئة المحيطة عبارة عن «خوص» لتجميع الرمال داخله بشكل طبيعي من حركة الرياح والمياه، لافتًا إلى أنّ تجمع تلك الرمال يُكَوِّنُ حاجز طبيعي لحماية المناطق الساحلية من ارتفاع منسوب سطح البحر.

وأشار محمد غانم، إلى أنّ هذه هذا المشروع أثبت نجاحه ويتعبر من المشروعات الرائدة على مستوى العالم، ولقي اهتماما كبيرا خلال عرضه في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ.

نسبة حدوث وتوقعات غرق الإسكندرية

وأوضح متحدث الموارد المائية، أنّه طالما اتخذت الدولة الإجراءات الاستباقية لحماية الشواطئ والمدن الساحلية من التغيرات المناخية ستكون نسبة حدوث توقعات غرق الإسكندرية صفر، لافتًا إلى أنّ ارتفاع منسوب سطح البحر ظاهرة تحدث في العادة لكن الفارق هو كيفية مواجهتها.

وأكد محمد غانم، وجود دراسات تشير إلى غرق الإسكندرية نتيجة ارتفاع منسوب سطح البحر وزيادة في حدة النواة البحرية، وهو ما دفع الحكومة إلى تنفيذ العديد من المشروعات لحماية المناطق الساحلية.

وطمأن متحدث الموارد المائية، سكان الإسكندرية بأنّهم لن يضطروا إلى مغادرة منازلهم لأن المشروعات التي نفذتها الوزارة جديرة بحماية عروس البحر المتوسط.

الإسكندرية الإسكندرية

ولفت محمد غانم، إلى أنّ وزارة الموارد المائية نفذت أكثر من 1500 منشأ للحماية من أخطار السيول التدميرية في محافظات شمال وجنوب سيناء، والبحر الأحمر، ومطروح، مبينًا أنّ تلك المنشآت تعمل أيضًا على حصاد مياه الأمطار لإعادة استخدامها مرة أخرى.

وألمح متحدث الموارد المائية، إلى أنّ أجهزة الوزارة تتفقد مخرات السيول بالكامل للتأكد من عدم وجود أي عوائق قد تتسبب في انسدادها، وذلك لضمان تطهيرها أثناء السيول، موضحًا أن مركز التنبؤ بالفيضان يتنبأ بالأمطار قبل حدوثها بـ 72 ساعة ويتم نقل البيانات والخرائط الخاصة بالأمطار ومواقعها وكمياتها إلى جميع المحافظات والوزارات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ونوه محمد غانم إلى أنّه يتم تخفيض كمية المياه في الترع والمصارف حال تعرض الأراضي الزراعية بالوادي والدلتا لأمطار غزيرة حتى تتمكن شبكة المجاري المائية لاستيعاب الأمطار.

أغرقت الطرق وجرفت السيارات.. الأرصاد: سيول وفيضانات عنيفة تضرب مدينة جدة

 

الذهاب إلى الأعلى