اقتحام العاصمة الأوكرانية.. القوات الروسية على أبواب كييف

اقتحام العاصمة الأوكرانية .. تواصل القوات الروسية توغلها في العمق الأوكراني، منذ إعلان بوتين عن إجراء عملية روسية شاملة فجر اليوم الخميس، بينما تواصل الطائرات طلعاتها وقصفها لمدن أوكرانية.

ويتمدد انتشار القوات البرية في العمق الأوكراني حتى بات قريبا من الوصول إلى العاصمة كييف، حسبما أعلن حرس الحدود الأوكراني.

اقتحام العاصمة الأوكرانية

وأضاف المسؤولون أن طائرات هليكوبتر روسية تهاجم مطار جوستوميل العسكري قرب كييف، وتحدثوا عن إسقاط 3 مروحيات روسية.

ومن جانبها، قالت روسيا إن “حرس الحدود الأوكراني غادر كل مواقعه على حدودنا”.

وفي وقت سابق الخميس، أكدت أوكرانيا دخول مركبات عسكرية روسية البلاد، قادمة من شبه جزيرة القرم.

وقالت إن روسيا تحرك عتادا عسكريا ومركبات عسكرية إليها قادمة من القرم، وتنفذ قصفا عبر البلاد وصولا إلى منطقة لفيف في غرب أوكرانيا.

دخان يتصاعد من المخابرات الأوكرانية

لا زال الغزو الروسي لأوكرانيا يتوغل، وتواصل القوات هجومها على مواقع ومنشآت عسكرية في العمق الأوكراني، فقد وثق مقطع فيديو لوكالة “رويترز”، الخميس، تصاعد دخان أسود فوق مقر المخابرات التابعة لوزارة الدفاع، وسط العاصمة الأوكرانية كيي، وذلك بعد العملية العسكرية التي شنتها روسيا على الأراضي الأوكرانية.

تدمير المخابرات الأوكرانية

وأعلنت أوكرانيا، الخميس، أن بعض مراكز قيادة الجيش تعرضت لضربات صاروخية روسية.

وفي السياق ذاته، فقد كشف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيغور كوناشينكوف، إن بلاده تملك أسلحة عالية الدقة، مؤكدا أن روسيا تستهدف “أهدافا عسكرية” وأن المدنيين “ليس لديهم ما يخشونه”.

وأكد الجيش الروسي أنه دمّر أنظمة الدفاع المضادة للطائرات وجعل القواعد الجوية الأوكرانية “خارج الخدمة”.

تاثيرات الحرب الروسية الأوكرانية

الحرب الروسية الأوكرانية .. صاحب الغزو الروسي، لشرق أوكرانيا، مخاوف متعددة من ارتفاع بعض أسعار السلع الاستراتيجية، والتي تؤثر على العديد من السلع الاستراتيجية والأساسية التي يحتاج إليها الإنسان.

وقد كثرت الأسئلة حول تأثير هذه الحرب على أسعار النفط والحبوب، فقد ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس بسبب الهجوم الجوي والبري للجيش الروسي على أوكرانيا، ما أثار مخاوف من اندلاع حرب في أوروبا قد تؤدي لاضطراب إمدادات الطاقة العالمية.

وصعدت أسعار خام برنت إلى 103.78 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ 14 أغسطس 2014.

وبحلول الساعة 08:30 بتوقيت غرينتش، ارتفعت الأسعار إلى 103.18 دولار للبرميل بزيادة 6.34 دولار أو 6.5 في المئة.

تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية

وزادت أسعار خام غرب تكساس الوسيط 5.48 دولار أو ستة في المئة إلى 97.58 دولار للبرميل بعد ارتفاعها إلى 98.46 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ 11 أغسطس 2014، وفق ما ذكرت “رويترز”.

وصعدت أسعار النفط بأكثر من 20 دولارا للبرميل منذ بداية 2022 بفعل مخاوف من فرض الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات على قطاع الطاقة الروسي واضطراب الإمدادات.

كما أبدى محللون وتجار مخاوفهم من أن ترغم الحرب بين روسيا وأوكرانيا، الدولتين الكبيرتين المنتجتين للحبوب في العالم، مشتري القمح والذرة وزيت دوار الشمس على البحث عن شحنات بديلة، وهو ما يرفع أسعار الأغذية العالمية التي تقترب بالفعل من أعلى مستوياتها منذ سنوات طويلة.

وتسهم الدولتان بنحو 29 في المئة من صادرات القمح العالمية، و19 في المئة من إمدادات الذرة في العالم، و80 في المئة من صادرات زيت دوار الشمس، الأمر الذي يجعل التجار يخشون أن تؤثر أي الاشتباكات بين جيشي البلدين على حركة الحبوب، وتدفع المستوردين للبحث عن بدائل للإمدادات القادمة من منطقة البحر الأسود.

وسجلت العقود الآجلة لشحنات القمح والذرة الأميركية أعلى مستوى تداول يومي الخميس في حين سجلت أسعار فول الصويا أعلى مستوى منذ 2012.

ونفت وزارة الدفاع في روسيا سقوط طائرات روسية أو تدمير مركبات مدرعة في أوكرانيا، وذلك ردًا على إعلان مخالف من أوكرانيا.

وكان الجيش الأوكراني قد أعلن في وقت مبكر من فجر اليوم، أن دفاعاته الجوية أسقطت 5 طائرات روسية ومروحية تابعة للجيش الروسي، في منطقة لوغانسك شرقي أوكرانيا.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن بلاده سوف ترد فورا على أي محاولة من الخارج للحيلولة دون العملية العسكرية التي شنتها فجر اليوم الخميس ضد أهداف في أوكرانيا.

غزو روسيا لأوكرانيا

واستيقظ العالم على غزو روسيا لأوكرانيا بعد أسابيع من الحشد والتحذيرات والترقب، ليحبس العالم أنفاسه مترقبا تداعيات الحرب التي كان يخشاها الجميع.

بدأ الجيش الروسي في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، عملية عسكرية خاصة ضد أوكرانيا وأعطى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمرا بشن عملية عسكرية خاصة تستهدف أوكرانيا في ساعة مبكرة من صباح الخميس، للقضاء على ما وصفه بأنه تهديد خطير.

بوتين يشرح أهداف العملية

وقال بوتين إن هدفه هو نزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من الفكران لنازي.

وأضاف الرئيس الروسي “لقد قررت تنفيذ عملية عسكرية خاصة هدفها هو حماية الناس الذي تعرضوا للتنمر والإبادة الجماعية على مدار السنوات الثماني الماضية، ولهذا فسوف نعمل جاهدين من أجل نزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من الفكر النازي”.

اعتماد الأحكام العرفية في أوكرانيا

واعتمد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مرسوما لفرض الأحكام العرفية والبرلمان يقره.

بداية المعركة

قال حرس الحدود الأوكراني إن قوات روسية هاجمت أوكرانيا من روسيا البيضاء ومن روسيا نحو الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي، وإن هجوما بدأ أيضا من شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إليها.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن متحدث باسم انفصاليين مدعومين من موسكو في إقليم دونيتسك الأوكراني أنهم شنوا ضربات على نطاق واسع على القوات الأوكرانية على امتداد الخط الفاصلبين الجانبين.

وقال وزير الدفاع الأوكراني إن “العدو بدأ قصفا مكثفا لوحدات أوكرانية في الشرق ومراكز التحكم العسكرية ومطارات”.

اجتياج بري

وأعلن حرس الحدود الأوكراني أن القوات البرية الروسية دخل أوكرانيا، الخميس، بعد قصف عدة مواقع في الداخل الأوكراني.

وأكد أن “أرتالا من الجيش الروسي تعبر الحدود الأوكرانية من عدة مناطق”.

وقال الجيش الأوكراني إن روسيا تحرك عتادا عسكريا إليها من شبه جزيرة القرم، وتنفذ قصفا عبر البلاد وصولا إلى منطقة لفيف في غربي البلاد.

وأعلنت أوكرانيا سقوط 8 قتلى و9 جرحى حتى الآن في الهجمات الروسية.

وفي وقت سابق، قال حرس الحدود الأوكراني إن بلاده تتعرض لهجوم مدفعي على طول حدودها الشمالية مع روسيا وبيلاروسيا، مشيرا إلى أن القوات الأوكرانية ترد بإطلاق النار.

وأوضح أن الهجوم الروسي جاء من موسكو وروسيا البيضاء وشبه جزيرة القرم، حسبما نقلت “رويترز”.

موسكو روسيا تتوعد: ردنا على العقوبات سيكون قويا ومؤلما لأمريكا

أوكرانيا تعلن إسقاط 6 طائرات روسية في منطقة لوغانسك

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى